فيروس كورونا: رئيس منظمة الصحة العالمية يكشف "خللا صادما" في توزيع اللقاحات بين الدول الغنية والفقيرة

برنامج كوفاكس لتوزيع اللقاحات

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

مخطط كوفاكس فشل في تحقيق أهدافه حتى الآن في توفير اللقاحات للدول الفقيرة

انتقدت منظمة الصحة العالمية ما قالت إنه "خلل صادم" في توزيع لقاحات فيروس كورونا بين الدول الغنية والفقيرة.

ومع هذا أكد رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، يوم الجمعة على التمسك بالهدف الرئيسي لبدء تنفيذ برامج التطعيم في كل دول العالم بحلول يوم السبت.

وكررت منظمة الصحة العالمية دعواتها السابقة بضرورة توزيع أكثر عدالة للقاحات كوفيد-19.

ولتحقيق هذا الهدف أطلقت المنظمة مخطط كوفاكس، المصمم لإيصال اللقاحات إلى الدول الفقيرة، غير القادرة على شراء اللقاحات أو توفيرها بطرق أخرى.

ونجح البرنامج حتى الآن في توفير أكثر من 38 مليون جرعة إلى حوالي 100 دولة من قارات مختلفة.

ويسعى برنامج كوفاكس لتوفير أكثر من ملياري جرعة لقاح للسكان في 190 دولة في أقل من عام. ويهدف على وجه الخصوص ضمان حصول 92 دولة فقيرة على اللقاحات في نفس وقت حصول الدول الغنية عليها.

ماذا قالت منظمة الصحة العالمية؟

عقد رئيس المنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مؤتمرا صحفيا يوم الجمعة، ليؤكد على أنه "لا يزال هناك خلل مروع في التوزيع العالمي للقاحات".

وقال غيبريسوس "في البلدان ذات الدخل المرتفع، تلقى واحد من كل أربعة أشخاص لقاح كوفيد -19 في المتوسط. أما في البلدان منخفضة الدخل، فقد تلقى واحد من بين أكثر من 500 شخص اللقاح".

وكان من المتوقع أن يوزع برنامج كوفاكس ما لا يقل عن 100 مليون جرعة في جميع أنحاء العالم بحلول نهاية مارس/آذار، ولكن تم تسليم 38 مليون جرعة فقط حتى الآن.

وأضاف غيبريسوس : "نأمل أن نتمكن من تدارك الموقف خلال شهري أبريل/نيسان ومايو/آيار".

كما انتقد البلدان التي سعت للحصول على صفقات لقاحات خاصة بها خارج مخطط كوفاكس. وأضاف:"تخطط بعض الدول والشركات لتقديم تبرعاتها الثنائية للقاحات، متجاوزة كوفاكس لأسباب سياسية أو تجارية خاصة بها".

وأضاف أن "هذه الترتيبات الثنائية تنطوي على خطر تأجيج عدم المساواة في توزيع اللقاحات".

وكان رئيس منظمة الصحة العالمية قد حذر بداية هذا العام من أن العالم يواجه "فشلا أخلاقيا كارثيا" بسبب عدم المساواة في توزيع اللقاحات. وقال إن نهج "أنا أولا" سيكون هزيمة ذاتية لأنه سيشجع على تخزين اللقاحات مما سيطيل فترة وجود الوباء.

ما مدى عدالة توزيع اللقاح؟

يتم بالفعل استخدام اللقاحات المنتجة في بريطانيا والولايات المتحدة وأوروبا وروسيا والصين على نطاق واسع، حيث تم شراؤها واعتمادها في عدة بلدان حول العالم.

لكن الجرعات لم يتم تقاسمها بالتساوي بين البلدان.

وتمتلك البلدان ذات الدخل المرتفع حاليا 4.6 مليار جرعة مؤكدة، بينما تحصل الدول ذات الدخل المتوسط والمنخفض على 670 مليون جرعة فقط، وفقا لبحث أجراه مركز ديوك غلوبال هيلث انوفيشن.

.