قتلى في هجوم باستخدام قوس وسهم بمتجر جنوب غربي العاصمة النرويجية

الشرطة طوقت اجزاء كبيرة من مدينة كونغسبيرغ جنوب غرب العاصمة أوسلو

صدر الصورة، HAKON MOSVOLD/NTB/VIA REUTERS

التعليق على الصورة،

الشرطة طوقت أجزاء كبيرة من مدينة كونغسبيرغ جنوب غربي العاصمة أوسلو

لقي خمسة أشخاص مصرعهم وأصيب اثنان آخران في النرويج بعدما استخدم رجل قوسا وسهما لمهاجمتهم.

وأعلنت الشرطة وقوع حادث في بلدة كونغسبيرغ جنوب غربي العاصمة أوسلو في حوالي الساعة 18:30 بالتوقيت المحلي (17:30 بتوقيت غرينتش).

ونقلت تقارير عن الشرطة قولها إنها لا تستبعد احتمال أن يكون الحادث إرهابيا.

وقال الضابط أويفيند آس، إن أحد المشتبه بهم قد ألقي القبض عليه ويبدو أنه قام بالفعل بمفرده.

وقال متحدث إن الشرطة ستحقق في ما إذا كان عملا إرهابيا.

وقالت رئيسة الوزراء إرنا سولبرغ إن التقارير عن الحادث "مروعة".

وأضافت في مؤتمر صحفي "أفهم أن الكثير من الناس خائفون لكن من المهم التأكيد على أن الشرطة هي المسيطرة الآن".

من جهتها، قالت رئيسة البلدية كاري آن ساند لصحيفة "في جي": "إنها مأساة لجميع المتضررين. ليس لدي كلمات".

وبحسب تقارير، حصلت مواجهة بين المهاجم والشرطة قبل أن يُعتقل في النهاية عند الساعة 18:47 بالتوقيت المحلي.

وذكرت تقارير إعلامية أن المهاجم نفذ هجومه في متجر كوب إكسترا على الجانب الغربي من كونغسبيرغ. وكان أحد الجرحى ضابط شرطة خارج الخدمة كان في المحل في ذلك الوقت.

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة،

الشرطة النرويجية تجمع الأدلة في مكان الحادث.

وأكد متحدث باسم السلسلة في وقت لاحق وقوع "حادثة خطيرة" في متجرهم، مضيفا أن أيا من موظفيها لم يصب بأذى جسدي.

وقال آس للصحفيين إن الضباط يحققون أيضا فيما إذا كان المهاجم قد استخدم أسلحة أخرى خلال الحادث.

وتبلغ السكان بأمر البقاء في منازلهم، حتى تتمكن السلطات من فحص مكان الحادث وجمع الأدلة.

وقالت الشرطة إن المشتبه به نُقل الآن إلى مركز للشرطة في بلدة درامين. ولم يتم استجوابه بعد.

ووردت أنباء عن وجود عشرات من سيارات الطوارئ في مكان الحادث، بما في ذلك سيارات إسعاف وشرطة ومروحيات.

وقالت وزارة العدل على تويتر إن وزيرة العدل النرويجية مونيكا مايلاند أُبلغت بالحادث وهي تراقب الوضع عن كثب.

وقالت مايلاند "هذا وضع خطير للغاية"، مؤكدة أن "الموارد الوطنية متوفرة وأن المستشفيات والبلدية في حالة تأهب، وكذلك وزارة العدل والأمن العام".

وأمرت مديرية الشرطة في البلاد جميع الضباط في جميع أنحاء البلاد بحمل أسلحة نارية كإجراء احترازي إضافي. وعادة ما تكون الشرطة في البلاد غير مسلحة.

وقالت المديرية في بيان رسمي: "ليس لدى الشرطة أي مؤشر حتى الآن على حدوث تغيير في مستوى التهديد الوطني".