الرئيس الروسي يزور أوسيتيا الجنوبية لأول مرة

الرئيس الروسي، ديمتري ميدفيديف
التعليق على الصورة،

روسي تعترف بإعلان أوسيتيا الجنوبية استقلالها رغم معارضة جورجيا

زار الرئيس الروسي، ديمتري مدفيديف، أوسيتيا الجنوبية في أول زيارة له إلى هذه المنطقة التي كانت تابعة لجورجيا ثم انفصلت عنها بعد الحرب الروسية الجورجية في السنة الماضية.

وأجرى مدفيديف مباحثات مع قائد هذه المنطقة الانفصالية، إدوارد كوكويتي، في عاصمتها، سكينفالي.

ويُذكر أن روسيا تعترف باستقلال أوسيتيا الجنوبية ومنطقة أبخازيا التي أعلنت أيضا انفصالها عن جورجيا بعد الحرب.

ولا تزال جورجيا تنظر إلى أوسيتيا الجنوبية على أنها جزء لا يتجزأ من أراضيها وتخضع لسيادتها.

وتقول تبليسي إن زيارة الرئيس الروسي إلى أوسيتيا الجنوبية الاثنين بعد أقل من شهر على ذكرى الحرب بين جورجيا وروسيا تمثل استفزازا لسيادتها.

وكانت الحرب بين جورجيا وروسيا أسفرت عن طرد القوات الجورجية التي كانت تحاول استعادة السيطرة على أوسيتيا الجنوبية من طرف القوات الروسية.

التعليق على الصورة،

يرعى الاتحاد الأوروبي اتفاقا لوقق إطلاق النار بين جورجيا وروسيا

رعاية

ورعى الاتحاد الأوروبي اتفاقا لوقف إطلاق النار بين قوات البلدين إذ أرسل مراقبين إلى جورجيا لكن آلافا من القوات الروسية لا تزال ترابط في المنطقتين التين أعلنتا انفصالهما عن جورجيا.

وكانت جورجيا حملت روسيا في شهر مايو/أيار الماضي المسؤولية عن تمرد قصير في صفوف قواتها المسلحة، قائلة إن التمرد جزء من انقلاب كان يستهدف اغتيال الرئيس الجورجي، ميخائيل ساكاشفيلي.

لكن روسيا نفت التهمة الموجهة إليها، ناعتة إياها بأنها "غير مقبولة".