محادثات "لم شمل الأسر" في الكوريتين بصدد ان تبدأ

كيم يونج ايل مع رئيسة شركة هيونداي
التعليق على الصورة،

كيم يونج ايل مع رئيسة شركة هيونداي في بيونجيانج

توجه مسؤولونن تابعون لمنظمة الصليب الأحمر من كوريا الجنوبية الى كوريا الشمالية الشمالية لاجراء مباحثات من شأنها أن تسمح للمرة الأولى منذ ما يقرب من سنتين بلم شمل الأسر التي قسمتها الحدود بين البلدين.

وتعكس الخطوة الانفراجة الأخيرة في العلاقات بين البلدين بعد فترة من التوتر انعكست سلبا على برنامج تجميع شمل العائلات والذي قد يستأنف في أكتوبر المقبل.

وكانت كوريا الشمالية قالت مؤخرا انها ستعيد فتح حدودها مع كوريا الجنوبية للسماح باستئناف الزيارات التي يقوم بها زوار وسياح من كوريا الجنوبية للالتقاء بأقاربهم في الشمال.

وجاء هذا الاعلان بعد اجتماع الزعيم الكوري الشمالي كيم إيل يونج مع رئيسة شركة هيونداي العملاقة بكوريا الجنوبية التي تنظم السياحة من الجنوب إلى الشمال وتدير منطقة كيسنج الصناعية داخل كوريا الشمالية.

وكان التوتر في العلاقات بين الكوريتين تصاعد بعد تولي حكومة محافظة متشددة زمام السلطة في كوريا الجنوبية العام الماضي.