باكستان تنفي اتهامات امريكية بتطوير صواريخ

تجربة اطلاق صاروخ باكستاني
التعليق على الصورة،

تثير الانباء عن تطوير اسلحة باكستانية حفيظة الهند

نفت السلطات الباكستانية الاحد أن تكون طورت صاروخا مضادا للسفن يمكنها من مهاجمة الهند.

وتأتي التصريحات الباكستانية ردا على تقارير إخبارية بأن الادارة الامريكية ارسلت احتجاجا دبلوماسيا إلى رئيس الوزراء الباكستاني، بشأن تعديلات مزعومة اجرتها اسلام اباد على صاروخ مضاد للسفن اشترته من واشنطن في الثمانينات.

ورفض بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية بشدة ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز من أن اسلام اباد طورت صاروخ (هاربون) المضاد للسفن وأن هذه الخطوة يمكن أن تشكل تهديدا على الهند.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في إدارة الرئيس باراك اوباما ونواب في الكونجرس الامريكي أن هذه الادعاءات برزت إلى السطح أول مرة في يونيو/ حزيران الماضي عندما وجهت واشنطون احتجاجا دبلوماسيا إلى رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني.

وقال حسين حقاني السفير الباكستاني في الولايات المتحدة إن "الاتهامات غير صحيحة وتستند على معلومات استخبارية خاطئة".

وكانت إدارة الرئيس الامريكي السابق رونالد ريجان باعت صاروخ هاربون لباكستان كسلاح دفاعي.

ومن شأن مثل هذه التقارير حول تطوير اسلحة باكستانية أن تثير حفيظة الهند التي خاضت ثلاث حروب ضد جارتها منذ انفصال البلدين عن بعضهما عام 1947.