موسكو: الافارقة يعانون من الهجمات العنصرية

فتاة افريقية تمر جوار حائط عليه شعارات عنصرية
التعليق على الصورة،

قال بعض الافارقة إنهم يتجنبون الاماكن المزدحمة

كشفت دراسة حديثة عن أن 60 في المئة من الافارقة والسود المقيمين في موسكو يتعرضون لاعتداءات جسدية تحركها دوافع عنصرية.

واضافت الدراسة التي أجرتها جمعية موسكو للعبادة البروتستانتية أن الافارقة الذين يدرسون أو يعملون في موسكو يعيشون في خوف دائم من تعرضهم لهجمات.

وقال 25 في المئة من الاشخاص الـ 200 الذين استطلعت آراءهم إنه تمت مهاجمتهم أكثر من مرة، بينما ذكر حوالي 80 في المئة أنهم تعرضوا لهجوم لفظي.

لكن العدد الاجمالي لحوادث الاعتداء انخفض عما كان عليه في مسح الجمعية الذي اجرته عام 2002.

ويقول روبرت وينجفيلد مراسل بي بي سي في موسكو إن النتيجة البينة التي خلص إليها التقرير أن الافارقة في موسكو يعيشون في حصار فعلي.

وقال العديد من الافارقة الذين شاركوا في المسح إنهم يتجنبون استخدام قطار الانفاق ويتفادون التواجد في الأماكن العامة المزدحمة ولا يخرجون من منازلهم في أيام الاجازات الوطنية أو منافسات كرة القدم.

وتشير الارقام الرسمية إلى وجود حوالي 10 آلاف افريقي في موسكو، بينما يعتقد أن المزيد من الافارقة يعيشون في العاصمة الروسية بصورة غير قانونية.