غرق عبارة في مقدونيا ومقتل 15 شخصا

العبارة المقدونية
التعليق على الصورة،

كان على متن العبارة عدد أكبر من حمولتها المرخصة

غرقت عبارة سياحية في بحيرة أوركيد جنوب غربي مقدونيا مما أدى إلى مقتل 15 شخصا.

وقالت الحكومة البلغارية إن جميع الضحايا هم من البلغار.

وقال قبطان العبارة إنه سمع حدوث شرخ في العبارة قبل أن تغرق.

ووصفت الشرطة الحادثة بأنها "مأساة كبرى".

يذكر أن بحيرة أوركيد هي من أهم المقاصد السياحية في مقدونيا.

وكانت تقارير سابقة قد ذكرت أن عدد الضحايا بلغ 19 وأن سبب وقوع الحادث هو اكتظاظ العبارة حيث كان على متنها 73 شخصا بينما هي مرخصة لنقل 45 شخصا فقط، إلا أن مسؤولين قالوا في وقت لاحق إن عدد الضحايا كان 15 بينهم طفل وان عدد الذين كانوا على متنها لم يتجاوز 57 شخصا.

وقال متحدث باسم الشرطة المقدونية ان تحقيقا أجري مع قبطان العبارة ومساعده.

صرخات استغاثة

وكان السياح متوجهين الى دير القديس نوم حين غرقت العبارة بعد أن انشقت الى قسمين.

وقال أحد شهود العيان الذين كان في قارب سباق إنه رأى العبارة تغرق وسمع صرخات استغاثة الركاب فهب مع زملائه لنجدتهم وأنقذوا سبعة أشخاص، كما ساهمت قوارب أخرى كانت على مقربة من العبارة في إنقاذ بعض الركاب، حسب ما روى شاهد عيان آخر لبي بي سي.

وقال مراسل لبي بي سي في المنطقة إن حوادث كهذه نادرة الوقوع في البحيرة.

وعرض وزير المواصلات في مقدونيا تقديم استقالته.