زعماء الحرب الباردة يحيون ذكرى سقوط حائط برلين

ميخائيل جورباتشوف وجورج بوش وهيلموت كول
التعليق على الصورة،

جوباتشوف وبوش يحييان كول الذي يلتزم الكرسي المتحرك منذ عام

التقى رؤساء كل من الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة وألمانيا الغربية أيام الحرب الباردة في العاصمة الألمانية برلين لإحياء الذكرى العشرين لسقوط الحائط المعروف باسمها.

والرؤساء الثلاثة هم ميخائيل جورباتشوف آخر رئيس للاتحاد السوفييتي وجورج بوش رئيس الولايات المتحدة 1989ـ1993، وهيلموت كول الذي كان مستشارا لألمانية الغربية ثم لألمانيا الموحدة بعد ذلك في الفترة من 1982ـ1998.

وتبادل الزعماء الثلاثة التحيات في كلمات ألقوها في الاحتفال، كما حيوا الشعوب "التي كانت وراء الثورة السلمية عام 1989".

ومن المقرر أن تقام احتفالات كبرى في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر في ذكرى مرور 20 عاما على تحطيم الحائط.

وكان سقوط الحائط بداية لإعادة توحيد ألمانيا عام 1990، ولنهاية الشيوعية السوفييتية حيث انهار الاتحاد السوفييتي عام 1991.

وقال كول في كلمته "نحن الألمان ليس لدينا الكثير في تاريخنا مما نفخر به، لكننا شديدو الفخر بإعادة توحيد ألمانيا".

فيما قال بوش "إن الأحداث التاريخية وراء انهيار الحائط قد نمت في قلوب وعقول الناس الذين كان عليهم أن يسعوا للحصول على الحقوق التي منحها إياهم الرب".

وأكد جورباتشوف في كلمته أن "الناس هم الابطال، ونحن الثلاثة لا نريد ان ننسب إلينا فضل الإنجازات التي حققتها الأجيال السابقة".

وقد حضر الاحتفال عدد من كبار الشخصيات على رأسها أنجيلا ميركل مستشارةألمانيا الحالية التي فازت مؤخرا بولاية رئاسية ثانية.

لكن تغيب عن الاحتفال اثنان من زعماء الحرب الباردة هما رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت تاتشر التي تعاني من مرض فقدان الذاكرة بسبب الشيخوخة "الخرف"، والثاني الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران الذي توفي عام 1996.