عصابة في بيرو تقتل من اجل الشحوم البشرية

العصابة قد تكون مسؤولة عن اختفاء زهاء 60 شخصا
التعليق على الصورة،

العصابة قد تكون مسؤولة عن اختفاء زهاء 60 شخصا

اعتقلت الشرطة في بيرو اربعة متهمين بقتل عشرات الاشخاص من اجل بيع شحومهم لتستخدم في مواد التجميل في اوروبا.

وتعتقد الشرطة ان العصابة كانت تنفرد بضحاياها في طرق خالية في مناطق نائية، وتعرض عليهم مناصب عمل لاغرائهم، ثم تقتلهم لاستخلاص الشحوم من جثثهم وبيعها مقابل 15 ألف دولار للتر الواحد.

ومازالت الشرطة تبحث عن ايطاليين اثنين تشتبه في ضلوعهما في هذه الجرائم.

وتعتقد الشرطة ان العصابة قد تكون مسؤولة عن اختفاء زهاء 60 شخصا في المنطقة.

وعرضت الشرطة خلال ندوة صحفية في العاصمة ليما قارورتين تحويان شحوما بشرية وصورا لاحدى الضحايا.

وقال الضابط انخيل توليدو لرويترز ان المتهمين "اعترفوا بقتل ضحاياهم بهدف استخلاص شحومهم في مختبرات سرية وبيعها."

وقال الجنرال فيلكس بورغا رئيس شرطة بيرو الجنائية ان هناك ما يشير الى وجود "شبكة للاتجار في الشحوم البشرية" تعمل في بيرو.

وكان اول المتهميتن قد اعتقل في محطة حافلات بليما في وقت سابق من هذا الشهر، وبحوزته كمية من الشحوم.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن الكولونيل خورخي ميخيا قوله ان احد المعتقلين قص على الشرطة كيف تقتل العصابة ضحاياها وتستخلص شحوم جثثهم.

وقال المتهم ان الشحوم كانت تباع لسماسرة في ليما، وان زعيم العصابة هيلاريو كودينا يرتكب هذه الجرائم منذ عقود.

وصارت العصابة تعرف باسم "الفيشتاكوس" نسبة الى اسطورة محلية قديمة تحكي رواية قتلة يستخلصون شحوم ضحاياهم.