السجن13 عاما لزعيم مخطط تفجير برج "سيرز"

برج سيرز
التعليق على الصورة،

حكم على خمسة بالسجن لمخطط تفجير البرج

أصدرت محكمة أمريكية حكما بالسجن 13 عاما ونصف على زعيم مجموعة خططت لتفجير برج سيرز في شيكاغو.

فقد خطط "نارسيل باتيست"، 35 عاما، لتفجير مكاتب مكتب التحقيقات الفيدرالي إف بي آي، إلى جانب أربعة رجال آخرين حكم عليهم بالسجن قبلا.

وقال الادعاء إن المتهمين تآمروا لتوفير الدعم المادي للقاعدة غير أن محاميي الدفاع قالوا إن المؤامرة لم تكن جادة أبدا.

وسعى ممثلو الادعاء في ميامي لتوقيع أقصى عقوبة بالحبس على باتيست مدة 70 عاما.

غير أن المحكوم أصر على أنه لم يمض قدما في المؤامرة إلا لغاية الحصول على مبلغ 50 ألف دولار عرضها عميل سري لإف بي آي تخفى على أنه أحد الإسلاميين من القاعدة.

وقد اعتقل المدانون، وأغلبهم من هاييتي أصلا، في ميامي عام 2006.

وسجل لهم مخبر إف بي آي محادثات يبحثون فيها خطط إثارة تمرد معاد للحكومة.

وجاء صوت باتيست مسجلا ومرئيا يقول إنه ينبغي "شن حرب شاملة على الأرض" تفضي إلى "قتل الشياطين كلهم".

"لا تهديد"

وقالت القاضية جوان لينارد أثناء نطقها بالحكم على باتيست "لقد ألحقت أذى بالغا بنفسك، وبأسرتك، وبالأحداث من أتباعك، وخنت ثقة بلادك".

التعليق على الصورة،

نظر إلى القضية على أنها خطوة رئيسة في المعركة ضد هجمات الإسلاميين المتشددين

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

واعتذر باتيست عن المؤامرة في المحكمة قائلا إنه "كان يريد أن يحظى بالاحترام".

ونقلت وكالة أسوشييتدبرس عنه القول "أردت أن أكون شخصا غير ما أعهده في نفسي، إذ لم أكن يوما رجل عنف".

وحكمت القاضية لينارد الأربعاء على الأخوين بيرسون أوجستين، 24 عاما، وروتشايلد أوجستين، 26 عاما، بالسجن ست وسبع سنوات تباعا.

وفي اليوم التالي حكم على باتريك أبراهام، 30 عاما، بالسجن أكثر من تسع سنوات، بينما حكم على ستانلي فانر، 34 عاما، بالسجن ثماني سنوات.

وبرأت ساحة رجلين من الاتهامات الموجهة إليهما.

وقد نظر إلى هذه القضية على أنها خطوة رئيسية في المعركة ضد الهجمات المتطرفة، غير أن محاميي الدفاع قالوا إن الاعتقالات جاءت "كرد فعل مبالغ فيه" من جانب السلطات وإن المدانين لم يكن باستطاعتهم إلى المخطط سبيل.

ونقلت أسوشييتدبرس عن المحامية آنا إم جونز قولها "لم يكن أي شخص في الولايات المتحدة في عرضة للخطر البتة، إذ لم تتخذ أي خطوات إطلاقا لشن حرب".

ويعد برج سيرز، البالغ ارتفاعه 110 طوابق، المبنى الأعلى في الولايات المتحدة، وقد تغير اسمه هذا العام إلى برج ويليس.