دول الكومنولث تتعهد بالعمل على انجاح قمة كوبنهاغن

منشأة صناعية
التعليق على الصورة،

تعهدت دول الكومنويلث بمساندة مؤتمر كوبنهاجن

تعهدت الدول الـ53 الاعضاء في منظمة الكومنولث السبت ان تبذل ما في وسعها لانجاح مؤتمر كوبنهاغن حول الاحتباس الحراري، وذلك في وثيقة اقرتها في اليوم الثاني من قمتها في ترنداد وتوباغو.

ويساند إعلان الكومنويلث للتغييرات المناخية مبادرة لإنشاء صندوق كوبنهاجن الذي سينشأ عام 2010، لتصل قيمته إلى 10 مليارات دولار بحلول عام 2012، لمساعدة الدول الفقيرة على مكافحة آثار ارتفاع درجة حرارة الارض.

وذكرت دول المجموعة في بيان "نتعهد بالدعم المتواصل للعملية التي تهدف إلى التوصل لاتفاق ملزم في كوبنهاجن كخطوة صوب اتفاق ملزم قانونيا بحلول 2012".

وقال رئيس الوزراء الاسترالي كيفن راد في مؤتمر صحافي ان دول الكومنولث التزمت في هذا البيان "باستخدام كل نفوذها" لتتوصل المفاوضات التي ستجري بين 7 و18 ديسمبر كانون الاول في كوبنهاغن الى "اتفاق شامل واساسي وملزم قانونا."

واضاف ان منظمة الكومنولث "التي تمثل ثلث سكان العالم، تؤمن بانه حان وقت التحرك لمواجهة التبدل المناخي."

وتدعو الوثيقة التي تم اقرارها الى استخدام طاقات نظيفة وتطلب من الدول الغنية مساعدة الدول الفقيرة في تحمل الكلفة الاقتصادية لتنفيذ استراتيجية الحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

واوضح رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوك راسموسن الذي يشارك في قمة الكومنولث بوصفه ضيفا خاصا ان 89 رئيس دولة وحكومة اعلنوا انهم سيشاركون في قمة الامم المتحدة التي ستلتئم في كوبنهاغن.

واعرب عن "ثقته الكاملة بامكان التوصل الى اتفاق في كوبنهاغن."

من جهته، اعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون انه لا يزال هناك مزيد من العمل قبل التوصل الى اتفاق شامل يشكل بديلا من بروتوكول كيوتو الذي تنتهي صلاحيته العام 2012.

وكان رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد اقترحا خلال القمة إنشاء صندوق بعدة مليارات من الدولارات لمساعدة الدول النامية على مواجهة التغير المناخي.

يذكر أن العديد من دول الكومنويلث هي جزر صغيرة مهددة بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر.