اجتماع وزاري على قمة إيفرست للتوعية بالتغير المناخي

جبال الهيمالايا
التعليق على الصورة،

أكثر تأثرا بالتغيرات المناخية

تخطط الحكومة في نيبال لعقد اجتماع في أعلى قمة إيفرست بغرض التوعية بتأثير التغيرات المناخية في العالم.

ويأمل الوزراء أن يجتذب "أعلى" اجتماع وزاري في العالم نفس الاهتمام الذي حصل عليه اجتماع وزاري عقد تحت الماء في جزر المالديف.

ويأتي الاجتماع قبل انعقاد قمة كوبنهاجن حول التغيرات المناخية.

وتشير الدراسات العلمية إلى أن درجات الحرارة ترتفع بنسبة أكبر في جبال الهيمالايا عنها في بقية مناطق جنوب آسيا.

وأدى ذلك إلى تقلص سقوط الثلج وإلى ذوبان الكتل الجليدية.

وتقوم مروحيات بنقل المعدات الطبية واسطوانات الأكسجين والجنود والصحفيين إلى مدرج صغير في سيناجبوتشي في أعلى الجبال.

ومن هناك تنحرك البعثة إلى كاليباتار (على علو 5200 مترا) بالقرب من قاعدة المخيمات في إيفرست.

وتنوي الحكومة المكونة من 21 وزيرا بمن فيهم رئيس الوزراء السفر إلى كاليباتار صباح يوم الجمعة.

وسيلتقي بهم راهبو "شيربا" قبل بدء الاجتماع الوزاري.

غير أن الاجتماع لن يدوم أكثر من 30 دقيقة قبل أن يعودوا إلى سيانجبوتشي.

ويمول هذه الرحلة عدد من المنظمات الخاصة في البلاد عدد كبير منها في القطاع السياحي.

ويقول سومان باندي المسؤول عن العمليات أن الاعتبار الأول هو للسلامة.

"فهذا ارتفاع ساحق جدا، وقد يصاب الناس بدوار الارتفاع".

وأضاف "لدينا الدعم الطبي بمساندة من رابطة هيمالايا للإنقاذ".

وقمة إيفرست هي أعلى بقعة على ألأرض حيث ترتفع 8850 مترا عن سطح البحر.