بوبال تحيي الذكرى الـ25 لأسوء كارثة صناعية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أحيا سكان مدينة بوبال الهندية الذكرى الخامسة والعشرين لمقتل الآلاف بعد تسرب غازي من منشأة صناعية خلف كذلك الكثير من المصابين.

وشارك العديد الحقوقيين والناجين في مسيرات عبر المدينة، مرددين شعارات مناهضة للحكومة ولشركة يونيون كاربايد الأمريكية التي كانت تملك المصنع عندما وقع الحادث.

وتعتبر هذه الكارثة الأسوء في تاريخ الصناعة.

فقد تسربت 40 طنا من غاز سام يعرف باسم الميثيل إيزوسيانيت methyl isocyanate من مصنع المبيدات الحشرية إلى حي صفيحي بالمدينة في الرابع من شهر ديسمبر/ كانون الأول من عام 1984.

ويقول المعنيون بحقوق الضحايا إن ما لايقل عن خمسة عشر ألف شخص قتلوا خلال بضعة أيام بسبب آثار التسرب التي ما زال مفعولها ساريا إلى يومنا هذا.

وقد صار المصنع مهجورا. وقد استحوذت عليه حكومة ماديا براديش عام 1998، لكن المعنيين بالبيئة يعتقدون أن بقايا الغاز السام لا تزال موجودة.

وقامت بي بي سي بأخذ عينة ماء من مضخة يدوية تستخدم باستمرار ونقلتها إلى بريطانيا لفحصها. و تبين أنها تحتوي على ألف ضعف مقدار ما هو مسموح به من قبل منظمة الصحة العالمية من كاربون التيتراكلورايد، وهي مادة مُلوثة عرف عنها أنها تتسبب في السرطان كما تضر بالكبد.

وكان شيفراج سينخ شوهان رئيس وزراء ولاية ماديا براديش المسؤولة الآن عن الموقع قد صرح من قبل لبي بي سي بأن الماء المستخدم في منطقة الحادث سليم.

وقال رئيس وزراء الهند مانموهان سينج يوم الأربعاء إن كارثة بوبال الناجمة عن الإهمال "ما زالت تقض مضاجعنا". وتعهد بالعمل على توفير ماء شروب سليم لسكان المنطقة.

ويقول المعنيون بحقوق الضحايا إن الكارثة تؤثر بصفة خاصة على المواليد الجدد.

لكن لم تُرفع أي قضية بخصوص ما حدث في بوبال.

وكانت الشركة قد دفعت للحكومة المركزية قبل عشرين عاما تعويضات ناهزت مبالغها 470 مليون دولار.

وتقول داو كيميكالز Dow Chemicals التي اشترت الشركة عام 1999 إن هذه التسوية أغلقت هذا الملف نهائيا بالنسبة للشركة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك