نقل الحاكم العسكري لغينيا إلى المغرب لتلقي العلاج

كمارا
التعليق على الصورة،

حل كامارا الحكومة في ديسمبر الماضي

أعلن الوزير الغيني كليتيغي فارو الجمعة ان رئيس المجلس العسكري الحاكم في غينيا موسى داديس كامارا نقل الى المغرب غداة محاولة لاغتياله في كوناكري بايدي مساعده اللفتانت، ابوبكر صديقي دياكتي، الملقب ب "تومبا".

وكان موسى داديس كامارا رئيس الحكومة العسكرية في جمهورية غينيا الواقعة غربي إفريقيا أصيب بجراح، فيما وُصف بمحاولة إغتيال.

وسُمعت أصوات تبادل إطلاق النار بشكل متواصل في وسط العاصمة كوناكري بين فصائل القوات المسلحة في البلاد.

وقال إدريس شريف وهو مسؤول في الحكومة إن الرئيس كامارا تعرض للهجوم على أيدي أحد المساعدين وإسمه أبوبكر دياكيتي لكن إصابته لم تكن بالغة، ولم تستدع إدخاله الى المستشفى.

يذكر ان كمارا كان قد حل الحكومة عقب الانقلاب الابيض الذي قاده في ديسمبر/ كانون الاول الماضي.

وشكل كمارا اثر الانقلاب مجلسا استشاريا يضم عسكريين ومدنيين لادارة شؤون البلاد، تحت اسم "المجلس القومي للتنمية والديمقراطية".

وقد قاد الجيش الانقلاب عقب وفاة رئيس البلاد لانسانا كونتي عن عمر ناهز 74 عاما بعد ان حكم غينيا بقبضة من حديد منذ عام 1984.