استطلاع لبي بي سي: 64 % يعتبرون التغير المناخي "خطيرا للغاية"

عتقد معظم الناس في جميع أنحاء العالم أن تغير المناخ يعتبر مشكلة خطيرة للغاية وأنه يتعين على حكوماتهم التصدي لها حسبما أظهر استطلاع أخير للرأي بينما تجري الاستعدادات لافتتاح القمة التاريخية في كوبنهاجن حول هذه القضية.
التعليق على الصورة،

يطالب أغلبية الناس في العالم بضرورة تدخل الحكومات للحد من الظاهرة

يعتقد معظم الناس في جميع أنحاء العالم أن تغير المناخ يعتبر مشكلة خطيرة للغاية وأنه يتعين على حكوماتهم التصدي لها حسبما أظهر استطلاع أخير للرأي بينما تجري الاستعدادات لافتتاح القمة التاريخية في كوبنهاجن حول هذه القضية.

إلا أن الاستطلاع الذي شمل اكثر من 24 ألف شخص أظهر أيضا انخفاض القلق إزاء ارتفاع درجات الحرارة في العالم من الانبعاثات التي يتسبب فيها البشر في كل من الولايات المتحدة والصين، وهما أكبر دولتين تتسببان في التلوث في العالم.

ويعتقد أربعة وستين في المئة من المشاركين في الاستطلاع أن تغير المناخ هو مشكلة "خطيرة للغاية"، بعد أن كانت نسبة هؤلاء 44 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع في عام 1998، وفقا للاستطلاع الذي أجراه معهد جلوبسكان لحساب الخدمة العالمية في هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي.

وقال مدير جلوبسكان دوج ميللر: إن الاستطلاع "اشار الى تأييد قوي من جميع أنحاء العالم لاتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ على الرغم من الركود الاقتصادي".

وأضاف: "ورغم ذلك، فإن تباين الآراء في الولايات المتحدة والصين تشير إلى أن القيادة في قمة كوبنهاجن ربما يجب أن تأتي من أطراف أخرى".

الاستثمارات الحكومية

وعلى الرغم من التراجع الاقتصادي العالمي، يؤيد 61 في المائة في جميع أنحاء العالم ضخ الاستثمارات الحكومية لمعالجة هذه المسألة، حتى لو كان معنى ذلك الاضرار بالاقتصاد الوطني، حسب ما توصل اليه الاستطلاع الذي أجري في 23 بلدا.

ويتزايد التأييد لتدخل الحكومة في كل من الولايات المتحدة والصين، أكبر دولتين ينبعث منهما غاز ثاني أكسيد الكربون.

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

وتبلغ نسبة التأييد في الصين 89 في المائة، وفي الولايات المتحدة 52 في المائة.

لكن الشعور بالقلق الشديد ازاء هذه المشكلة في هذه البلدان انخفض من 50 في المائة في الولايات المتحدة في عام 2007 الى 45 في المائة هذا العام، ومن 59 في المائة الى 57 في المائة في الصين.

وكلاهما أقل من المتوسط في جميع أنحاء العالم.

وانخفض القلق في الهند أيضا إلى أقل من 45 في المائة في المتوسط، جنبا إلى جنب مع استراليا (58 في الامئة)، حيث رفض مرتين مشروع قانون يحدد نسبة مبادلة الكربون في البرلمان.

ويأتي هذا الاستطلاع قبيل بدء المحادثات الخاصة بهذه القضية في قمة كوبنهاجن الدولية التي ستبدا اليوم الاثنين، حيث تجتمع 192 دولة تحت راية الأمم المتحدة لبحث تغير المناخ.

تتمثل المهمة الرئيسية للقمة في صياغة اتفاق عالمي يضمن الحد بدرجة كبيرة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والغازات غير المرئية التي تمتص حرارة الشمس وتسبب ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي.

وقد أعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن تفاؤله يوم الاحد بأن تؤدي المحادثات الحاسمة إلى فرض قيود ملزمة على الانبعاثات الضارة، ولكن الخبراء يحذرون من العقبات الرئيسية التي تواجه القمة حيث تتصارع الدول المشاركة فيها بشأن تقاسم الأعباء.

التدخل الحكومي

ووفقا للاستطلاع يرغب 44 في المائة من الناس -- والأغلبية في 10 من البلدان الـ 23 التي شملها الاستطلاع أن تلعب حكوماتهم " دورا قياديا في تحديد أهداف طموحة لمعالجة تغير المناخ" في كوبنهاجن.

ويعتقد نحو 39 في المائة انه يتعين على حكومتهم "اعتماد نهج أكثر اعتدالا ودعم العمل التدريجي فقط".

ويرغب 6 في المائة من حكومتهم معارضة أي اتفاق.

وترتفع نسبة دعم التدخل الحكومي نسبيا في أوروبا، بما في ذلك 62 في المائة في بريطانيا و 57 في المئة في فرنسا و55 في المائة في ألمانيا.

وفي كندا تبلغ النسبة 61 في المائة، وفي استراليا (57 في المائة) واليابان (أيضا 57 في المائة) والبرازيل (53 في المائة).

ويرغب 46 في المائة في الولايات المتحدة في اتخاذ إجراءات قوية بينما يرغب 36 في المائة في التدخل بشكل معتدل فيما يعارض 1 في المائة الوصول إلى أي اتفاق.

وقد أجري الاستطلاع الذي شمل 24071 شخصا بين 19 يونيو/ حزيران و 13 اكتوبر/ تشرين الأول.

ضغوط المتظاهرين

وقد نصب اكثر من مائة ناشط بيئي الأحد مخيما في ساحة الطرف الأغر في وسط لندن حيث يعتزمون البقاء حتى موعد افتتاح قمة الامم المتحدة حول المناخ الاثنين في كوبنهاجن.

وقال المتحدث باسم "مخيم من اجل تحرك بيئي" لوكالة فرانس برس ان "اكثر من مئة ناشط بيئي موجودون في المخيم الذي اقيم مساء السبت في الساحة".

واضاف ان منظمي التحرك "يعتزمون البقاء حتى صباح الاثنين عندما ستبدأ في كوبنهاجن المفاوضات حول المناخ".

مقال واحد

وقد نشرت 56 صحيفة عالمية مقالا واحدا يدعو جميع القادة الى اتخاذ اجراءات فعالة للتصدي للتغير المناخي خلال قمة كوبنهاجن حسب ما ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية الأحد.

وحذرت الصحف في 45 بلدا مثل لوموند الفرنسية، وميامي هيرالد الأمريكية، وريبابليكا الايطالية، وكمبوديا دايلي الكمبودية، وجولف تايمز القطرية، من خطورة عدم التحرك للحد من التغير المناخي.

وجاء في المقال "ندعو ممثلي الدول الـ192 المجتمعين في كوبنهاجن الى عدم التردد وعدم التلهي بالخلافات وعدم تقاذف المسؤوليات ولكن الى تحويل هذا الفشل الكبير للسياسة الحديثة الى مناسبة للعمل".

وقرر عدد من هذه الدول نشر هذا المقال على صفحتها الاولى حسبما ذكرت الجارديان التي نشرت المقال من ناحيتها على موقعها الالكتروني.

ونشر المقال في 20 لغة من بينها الصينية والروسية والعربية.

دعوة البابا

وفي الفاتيكان دعا البابا بنديكتوس السادس عشر إلى الالتزام بسلوك "مسؤول" تجاه البيئة من اجل التخفيف عن "الفقراء والاجيال المقبلة.

وقال البابا بعد صلاة الاحد من على شرفة كاتدرائية القديس بطرس "اتمنى ان تساعد "القمة في كوبنهاجن" على تحديد اعمال مثمرة للبشر ومن اجل تنمية تضامنية

تقوم على كرامة الفرد الانسانية وتصب في مصلحة الجميع".