اوباما يطالب الديمقراطيين بدعم مشروع الرعاية الصحية

باراك اوباما

حث الرئيس الامريكي باراك اوباما اعضاء مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي على دعم القانون المقترح لاصلاح نظام الرعاية الصحية.

ففي اجتماع نادر، عقد مجلس الشيوخ الامريكي اجتماعا اليوم الاحد، لاتاحة الفرصة لاقرار المشروع قبل نهاية العام الجاري.

وقد دعا اوباما اعضاء مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي للمساعدة لاقرار القانون المثير للجدل.

يشار الى ان اعضاء الحزب الديمقراطي في المجلس منقسمون حيال تمويل الاجهاض والسماح للحكومة بالدخول في المنافسة مع شركات التأمين الخاصة في تقديم خدمات التأمين الصحية.

تغطية تامينية ميسرة

ومن جانبه قال ماكس بوكوس، رئيس لجنة الشؤون المالية في المجلس، وهو احد الاشخاص الرئيسيين الذين شاركو في كتابه مشروع النظام، أن الرئيس اوباما ان الشعب سيكافئ الديمقراطيين لعقود في حال تم اقرار النظام الجديد.

واشار بيل بورتن، وهو احد مساعدي اوباما، ان الرئيس حث المشرعين على اقتناص الفرصة التاريخية "لتوفير بديل اكثر استقرارا لمن يتملكون بوالص تأمين، وتوفير خدمات تامينية ميسرة لمن لم يحصلوا على بوليصة تامين" صحية.

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

ومن جانبه قال هاري ريد، زعيم الاغلبية الديمقراطية في المجلس، ان اعضاء الحزب الجمهوري يريدون ان تكون المعركة المحتدمة بشأن نظام الرعاية الصحية هي معركة خاسرة، الا انه اضاف انها لن تكون كذلك.

كما شارك نائب الرئيس جو بايدن في الاجتماع المغلق الذي عقده الرئيس مع اعضاء الكونجرس عن الحزب الديمقراطي.

ويؤسس النظام الجديد الذي يتوقع ان يكلف 848 مليار دولار على مدى عشر سنوات لخيار تاميني حكومي يوفر بديلا عن خدمات التامين التي تقدمها شركات القطاع الخاص، ولكنه يعطي للولايات المختلفة الخيار في تبني هذا الخيار من عدمه.

وعلى الرغم من العقبات، عبر مسؤولون في البيت الابيض عن ارتياحهم لسير اجراءات اقرار المشروع بشكل جيد.

ويهدف نظام الرعاية المقترح لتوفير تغطية تامينية لعشرات ملايين الامريكيين الذين لا يمتلكون بوالص تامين حاليا، الا انه يواجه معارضة قوية من قبل الحزب الجمهوري.

وكان مجلس النواب الامريكي قد اقر نسخة من النظام في وق سابق من الشهر الحالي.

وفي اقرار مجلس الشيوخ للنظام المعروض امامه فان نسختي النواب والشيوخ ستدمجان في نسخة جديدة ليتم اقرارها من المجلسين قبل أن ترسل الى البيت الابيض ليقرها الرئيس.