اطلاق سراح ثلاثة صحفيين في افغانستان

افغانستان
التعليق على الصورة،

يعتبر اقليم كونار واحد من اخطر الاقاليم الافغانية

اطلق مسلحون في افغانستان سراح ثلاثة صحفيين - مراسل صحيفة الجارديان اللندنية العراقي غيث عبدالاحد وصحفيين افغانيين - كانوا قد احتجزوهم قبل ستة اسابيع.

وكان الصحفيون الثلاثة قد احتجزوا من قبل عصابة مسلحة في اقليم كونار الجبلي المحاذي للحدود مع باكستان.

وجاء في موقع الجارديان على الانترنت - الذي اورد النبأ - ان الصحفيين الثلاثة "يعانون من الاجهاد ولكنهم يتمتعون بمعنويات عالية."

وكان المختطفون ينوون اجراء لقاءات صحفية مع الجماعات المسلحة في واحدة من اخطر مناطق افغانستان.

وقالت الغارديان في تصريح اصدرته بالمناسبة إن خطة طوارئ وضعت حيز التنفيذ للبحث عن الصحفيين المفقودين حالما علمت الصحيفة باختطافهم يوم الجمعة الماضي.

واضافت بأن الصحفيين قضوا الايام الستة الماضية متنقلين مع محتجزيهم في ظروف البرد والصقيع القاسية، ولم يتوفر لهم من قوت الا الحساء والشاي والخبز.

ولم يعلن عن احتجاز الصحفيين الثلاثة من اجل ضمان سلامتهم، ولو ان الجارديان كانت على اتصال مستمر باسرهم لتزويدها بآخر التطورات.

"محنة"

ولم يعلن الى الآن عن هوية الصحفيين الافغانيين خوفا على سلامتهم في المستقبل.

وقال آلان راسبريجر، رئيس تحرير الجارديان، "لقد تنفسنا الصعداء بعد ان اطلق سراح الصحفيين الثلاثة. لقد كانت ايام الاحتجاز محنة بالنسبة لهم وللجميع بمن فيهم اسرهم. ان عملية الاختطاف هذه تعتبر نموذجا آخر للمخاطر التي يتعرض لها الصحفيون الذين يعملون في مناطق العالم الخطرة. لقد سررنا لحل هذه المعضلة بسرعة وسلام."

واضاف: "ولو اننا لا نستطيع نشر اسمائهم، فنحن نتقدم بالشكر الى الزملاء الافغان الشجعان الذين بذلوا جهودا جبارة في سبيل اطلاق سراح الصحفيين الثلاثة."