باكستان: العمليات ضد طالبان ستتواصل

رئيس الوزراء الباكستاني، يوسف رضا جيلاني
التعليق على الصورة،

يقول جيلاني إن عمليات الجيش لا تزال متواصلة وحققت إلى حد الآن عدة "نجاحات".

تراجع رئيس الوزراء الباكستاني، يوسف رضا جيلاني، عن تصريحات سابقة كان قد قال فيها إن العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش ضد حركة طالبان في منطقة جنوب وزيرستان قد انتهت.

ويقول جيلاني إن عمليات الجيش لا تزال متواصلة وحققت إلى حد الآن عدة "نجاحات".

وأضاف رئيس الوزراء الباكستاني إنه لا يستطيع إعطاء إطار زمني بشأن تاريخ انتهاء عمليات جنوب وزيرستان.

وواصل جيلاني بأن عمليات الجيش قد تمتد إلى مناطق أخرى من المنطقة القبلية في باكستان بما في ذلك منطقة شمالي أوراكزاي.

وتقول مراسلة بي بي سي في إسلام آباد، أورلا جرين، إن السلطات أعطت الضوء الأخضر لبدء مرحلة جديدة من العمليات العسكرية ضد طالبان.

وتضيف المراسلة أن الجيش بعدما فشل في إلقاء القبض على عناصر قيادية في حركة طالبان في جنوب وزيرستان سيواصل حملته في مناطق أخرى من باكستان.

وقال مصدر عسكري باكستاني لبي بي سي إن الجيش قد يضطر إلى تعقب قادة طالبان في مجمل المناطق القبلية حيث يتمعتون بدعم كبير، مضيفا أن القتال قد يمتد لسنوات.

وأضاف جيلاني أن تعليقاته التي أدلى بها في مدينة كراتشي في وقت سابق لوسائل الإعلام المرئي ربما انتزعت من سياقها، حسب وكالة الأسوشييتد برس.

وواصل جيلاني قائلا إن العملية الحالية في جنوب وزيرستان حققت لحد الآن وتيرة عالية من النجاح إذ استولت قوات الجيش على "معاقل كانت تابعة للمتشددين" واستعادت "كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة".

ومضى قائلا إن الجيش سيتعقب المتشددين حيثما وجدوا ملاذات آمنة علما بأن هناك اعتقاد بأن قادة طالبان اختبأوا في منطقة أوراكزاي.

مطاردة

التعليق على الصورة،

شارك نحو 30 ألف جندي باكستاني في عمليات جنوب وزيرستان

ويُذكر أن الجيش الباكستاني شن عمليات مطاردة بحثا عن قادة طالبان في جنوب وزيرستان المحاذية للحدود مع أفغانستان في منتصف شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتقول مراسلتنا إن عملية جنوب وزيرستان هي الأكبر من نوعها منذ سنوات إذ شارك فيها نحو 30 ألف جندي باكستاني.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 40 ألف مدني نزحوا عن منازلهم في منطقة أوراكزاي وهم يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة.