مرشح يمين الوسط يتجه الى الفوز في انتخابات الرئاسة بتشيلي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اظهرت النتائج الاولية في الانتخابات الرئاسية في تشيلي تقدم الملياردير سيباستيان بينيرا، ولكن دون ان يحقق الاكثرية اللازمة التي تخوله الفوز منذ الدورة الاولى.

واشارت الارقام الاولية ان بينيرا الذي ينتمي الى يمين الوسط فاز بـ44 بالمئة بعد فرز نحو 60 بالمئة من الاصوات

وكانت استطلاعات التي نشرت قبل الانتخابات قد اشارت الى ان بينيرا هو المرشح الأوفر حظا.

وواجه بينيرا منافسة من ثلاثة مرشحين من اليسار ويسار الوسط وهم إدواردو فراي وماركو انريكيز اومينامي وخورجي اراتي.

وحتى الآن، بما ان اي من المرشحين لم يحصل على 50 بالمئة من الاصوات فإن المرشحين الذين حصلا على أكبر عدد من الأصوات سيواجهان انتخابات إعادة يوم 17 يناير/ كانون الثاني المقبل.

وافادت النتائج الاولية ان المرشح الذي سيواجه بينيرا في الدورة الثانية للانتخابات هو مرشح يسار الوسط ادواردو فراي الذي حصل على نحو 30 بالمئة من الاصوات حسب النتائج الاولية.

يشار الى ان نحو 8 ملايين مواطن تشيلي شاركوا في هذه الانتخابات.

وفي حال فاز بينيرا بالرئاسة، تكون تشيلي قد انتقلت الى حكم اليمين بعد 20 عاما من حكم يسار الوسط الذي تولى البلاد منذ خروج الجنرال أوجوستو بينوشيه من السلطة عام 1990.

.

المرشحون الآخرون

ويمتلك بينيرا قناة تلفزيونية وحصة في أنجح نادي لكرة القدم في البلاد واستثمارات تقدر بملايين الدولارات ويبدو أن فرص فوزه هي الأكبر.

فراي

يسعى فراي لفترة رئاسية ثانية

وركز بينيرا في حملته الانتخابية على تشديد إجراءات الأمن وحماية القانون التي يبدو أنها تحظى بتأييد الناخبين.

كما تعهد بينيرا باستخدام خبرته الواسعة في مجال الأعمال لتنشيط الاقتصاد ووعد مواطنيه بنمو تصل نسبته إلى 6% خلال الأعوام الأربعة القادمة.

وهذه هي ثاني مرة يرشح فيها بينيرا نفسه للرئاسة. ففي عام 2006 خسر أمام الرئيسة الحالية ميشيل باشليت وهي اشتراكية ذات شعبية كبيرة.

ولكن وفقا للدستور لا يمكنها إعادة الترشح، ويحاول مرشحها فراي الذي سبق وحكم البلاد في الماضي، أن يفوز بشعبيتها.

والمرشح الثالث هو ماركو انريكيز اومينامي وهو مستقل عمره 36 عاما وينتمي ليسار الوسط ما ادى الى انقسام اصوات هذا الفريق بين مرشحين.

ويقول إن تشيلي تحتاج إلى وجه جديد وأفكار جديدة بعد عقدين من حكم نفس الائتلاف.

والمرشح الرابع هو خورجي اراتي وهو اشتراكي مخضرم يحظى بتأييد الحزب الشيوعي في تشيلي.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك