برلسكوني بعد الهجوم عليه: الحب سيغلب الكراهية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

في أول رسالة له بعد الهجوم الذي تعرَّض له وتسبب بنقله إلى المستشفى يوم الأحد الماضي، خاطب رئيس الوزراء الإيطالي، سيلفيو برلسكوني، أنصاره قائلا: "إن الحب دوما ينتصر على البغضاء".

وقد نُشرت رسالة برلسكوني المقتضبة على موقع حزب "شعب الحرية" الحاكم على شبكة الإنترنت.

وجاء في نص الرسالة: "أوجِّه خالص شكري إلى الكثيرين الذين أرسلوا لي برقيات التضامن والمودَّة."

وأضاف برلسكوني قائلا في رسالته: "أقول مرة أخرى إنه يتعيَّن على الجميع أن يظلوا هادئين ويبقوا في أماكن آمنة، فالحب ينتصر دوما على الحسد والكراهية."

نصيحة طبية

أقول مرة أخرى إنه يتعيَّن على الجميع أن يظلوا هادئين ويبقوا في أماكن آمنة، فالحب ينتصر دوما على الحسد والكراهية

من رسالة لرئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني

وكان الأطباء الذين يشرفون على علاج برلسكوني، الذي تعرَّض إلى كسر في أنفه وسقوط اثنتين من أسنانه إثر مهاجمة شخص له وضربه بمجسم لكاتدرائية ميلانو يوم الأحد الماضي، قد أعلنوا أن رئيس الوزراء الإيطالي سيخرج من المستشفى يوم غد الأربعاء.

ونُقل عن الدكتور ألبيرتو زانجريلو، طبيب برلسكوني الخاص، قوله إنه نصح رئيس الحكومة بضرورة الابتعاد عن القيام بمهامه العامة المعتادة، وأن يخلد إلى الراحة لمدة أسبوعين على الأقل، وذلك لكي يتعافى تماما من آثار الهجوم الذي تعرض له وفقد على أثره حوالي نصف لتر من دمه.

وكان برلسكوني قد ألغى خططه للمشاركة في قمة الأمم المتحدة للمناخ، والمنعقدة حاليا في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن، بالإضافة إلى إلغائه اجتماعا كان من المقرر أن يعقده مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يوم غد الأربعاء.

تعاطف وتضامن

وقد أحدث الهجوم على برلسكوني موجة كبيرة من التعاطف الشعبي والرسمي معه داخل وخارج إيطاليا، وذلك على الرغم من وجود مزاعم بتورطه بعدة فضائح جنسية وتعرُّض حكومته مؤخرا لانتقادات وانقسامات سياسية حادة واتهامات بالفساد.

تمثال لبرلسكوني بعد الهجوم

سارع صانعو النماذج إلى استغلال الحادث فطرحوا تماثيل جديدة لبرلسكوني المصاب

فقد بعث العديد من رؤساء وزعماء العالم، بمن فيهم الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، ورؤساء وزراء كل من بريطانيا وإسبانيا وروسيا والمستشارة الألمانية وبابا الفاتيكان، ببرقيات تضامن مع برلسكوني، أو اتصلوا به هاتفيا للتعبير عن تعاطفهم معه واستنكارهم لما تعرض له.

وكان وزير الداخلية الإيطالي، روبرتو ماروني، قد أعلن في وقت سابق من اليوم أن الهجوم الذي تعرَّض له برلسكوني "قد جرى التخطيط لها مسبقا".

وقال ماروني إن المهاجم المعتقل حاليا، واسمه ماسيمو تارتاجليا، كان ينتابه شعور بالغضب حيال برلسكوني منذ بعض الوقت.

فلفل حار

وأضاف المسؤول الإيطالي قائلا إن تارتاجليا كان قد حضر إلى الميدان الذي شهد الواقعة، حتى قبل أن يحضر برلسكوني بعدة ساعات، إذ كان المهاجم يحمل معه صليبا وعبوة من الفلفل الحار.

نموذج لمجسَّم الكاتدرائية التي ضُرب به برلسكوني

نموذج لمجسَّم الكاتدرائية الذي ضُرب به برلسكوني يوم الأحد الماضي

من جهة أخرى، أعلن محامو الدفاع عن المهاجم في وقت سابق أن تارتاجليا، الذي ذكرت الأنباء أنه يعاني من مشاكل نفسية، قد اعتذر عن "عمله الجبان والمتسرع".

وقد وجَّهت الشرطة فيما بعد تهمة الاعتداء العنيف لتارتاجاليا، البالغ من العمر 42 عاما، بسبب ضربه لبرلسكوني بمجسَّم الكنيسة.

مجسَّم كاتدرائية

وشوهد تارتاجاليا وهو يقذف المجسَّم في وجه برلسكوني من على مسافة قريبة، وذلك أثناء قيام رئيس الحكومة بالتوقيع على دفاتر المعجبين من أنصاره في ميدان يقع وراء كاتدرائية المدينة.

وقد بادر والد تارتاجاليا إلى الاتصال بالمستشفى بعيد الهجوم ونقلت مصادر مقربة منه تعبيره عن "استيائه الشديد" لما فعله ابنه.

بيرلسكوني

برلسكوني: أوجِّه خالص شكري إلى الكثيرين الذين أرسلوا لي برقيات التضامن والمودَّة

وفي كلمة له أمام حشد من أنصاره قُبيل تعرضه للهجوم، كان برلسكوني قد أشار إلى نفسه ردا على منتقديه بقوله: "أنا شاب وسيم".

وقال مراسل بي بي سي ان الحادث أثار تساؤلات حول الترتيبات الأمنية لرئيس الحكومة الإيطالية، البالغ من العمر 73 عاما ويعدُّ من أكبر أثرياء إيطاليا.

مثير للجدل

لكنه أضاف قائلا إن المعروف عن برلسكوني أنه يهوى الاختلاط بالعامة. كما أنه شخص مثير للجدل ويحظى بولاء قوي لدى البعض، وبانتقاد شديد من قبل آخرين في الوقت ذاته.

وتعرَّض برلسكوني لضغوط مكثفة خلال الأشهر القليلة الماضية، وسلِّطت الأضواء على حياته الخاصة بعد اتهامه بمعاشرة بنات هوى وطلب زوجته الطلاق منه.

كما نفى برلسكوني أن يكون له علاقة بالمافيا، وأُعيد فتح قضايا جنائية ضده بعد إلغاء قانون كان يمنحه الحصانة.

وقبل أسبوع شارك عشرات الآلاف في مسيرة معارضة لبرلسكوني في روما.

رئيس الحكومة الايطالية يتعرض لاعتداء

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك