موسكو تتهم واشنطن بتأخير معاهدة الحد من الاسلحة النووية

سيرجي لافروف
التعليق على الصورة،

لافروف قال ان توقيع المعاهدة قبل نهاية العام امر بعيد الاحتمال

اعلنت وزارة الخارجية الروسية انه من غير المحتمل توقيع معاهدة الحد من الاسلحة النووية بين الولايات المتحدة وروسيا هذا الاسبوع.

واتهم سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي واشنطن بابطاء المفاوضات بين الجانبين في الايام الاخيرة، والتي تهدف الى الوصول الى معاهة بديلة لمعاهدة "ستارت-1" التي انتهت صلاحيتها يوم 5 ديسمبر/كانون الاول 2009.

وكان المسؤولون من الجانبين عبروا عن آمالهم في توقيع المعاهدة قبل نهاية العام الحالي.

غير ان لافروف قلل من احتمال قيام الرئيسين الامريكي والروسي بتوقيع المعاهدة المرتقبة خلال لقائهما في قمة المناخ في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن.

وقال لافروف ان توقيع المعاهدة في كوبنهاجن امر "بعيد الاحتمال"، وذلك لان امام الجانبين الكثير من التفاصيل الفنية التي يجب الاتفاق عليها.

واضاف لافروف انه "خلال اليومين السابقين لاحظنا تباطؤ المفاوضين الامريكيين في جنيف، وبرروا ذلك بالحاجة الى تلقي تعليمات اضافية . اما فريقنا فهو مستعد للعمل".

واتفقت روسيا والولايات المتحدة على استمرار الالتزام بمعاهدة "ستارت-1" التي وقعها الرئيسان الامريكي جورج بوش والسوفيتي ميخائيل جورباتشوف في الايام الاخيرة من عمر الاتحاد السوفيتي، وذلك حتى يتفق الطرفان على معاهدة جديدة.

وسبق ان وقع الطرفان اتفاقا في يوليه/حزيران 2009 يقضي بتخفيض الرؤوس النووية المنشورة الى اقل من 1700 رأس نووي في كل من الجانين خلال سبع سنوات من تاريخ توقيع اتفاقية جديدة.

ويعد هذا التخفيض المتفق عليه تخفيضا كبيرا للترسانة النووية الروسية مقارنة بما كان عليه الحال في عصر الاتحاد السوفيتي.

الا ان 1700 رأس نووي تظل كافية لتدمير العالم عدة مرات.