أيرلندا: استقالة قسَّين في قضية استغلال أطفال جنسيا

قرئ بيان الاسقف ايمون والش خلال قداس منتصف الليل
التعليق على الصورة،

قرئ بيان الاسقف ايمون والش خلال قداس منتصف الليل

اعلن اسقفان ايرلنديان انهما قدما استقالتيهما الى بابا الفاتيكان بنيديكتوس السادس عشر بعد نشر تقرير يتهم الكنيسة الكاثوليكية بالتستر على رجال الدين المتحرشين جنسيا بالاطفال في دبلن وضواحيها.

وارتفع بذلك عدد الاستقالات الطوعية التي تلت نشر التقرير الى اربع.

ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن الاسقفين قولهما في بيان أصدراه بهذا الشأن: "نحن الاسقفين ايمون والش ورايموند فيلد نعلن أننا قدمنا إلى الحبر الاعظم بنيديكتوس السادس عشر استقالتينا من منصبينا كأسقفين مساعدين في ابرشية دبلن."

وأضاف البيان قائلا: "فيما نحتفل بعيد الميلاد، نعقد الامل على ان تساهم خطوتنا في اعادة السلام والمحبة".

هذا وقد كرر الاسقفان المستقيلان اعتذارهما من ضحاياهما.

يُشار إلبى أن عدة منظمات حقوقية تدعم الضحايا كانت قد طالبت باستقالتة القسين المذكورين من منصبيهما منذ نشر وزارة العدل الايرلندية لتقرير "ميرفي" في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد تحقيق استمر ثلاث سنوات.

ووجه التقرير المذكور اللوم الى مسؤولي ابرشية دبلن، وهي الاكبر في ايرلند،ا لانهم قدموا الحماية لرجال دين استغلوا مئات الاطفال جنسيا، وذلك بعدم الابلاغ عنهم.

وسبق ان استقال اسقفان بعد نشر التقرير، وهما دونال موراي ولايلين جايمس موريارتي.

وقدم البابا اعتذاره باسم الكنيسة ووصف حوادث استغلال الاطفال جنسيا بأنها "جريمة بشعة".