طائرة ديترويت: القاعدة تتبنى وأوباما يعد بالملاحقة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تعهد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بأن الولايات المتحدة "لن يهدأ لها بال" حتى تحاسب كل المتورطين في حادث محاولة تفجير الطائرة الأمريكية في ديترويت يوم عيد الميلاد.

وقال أوباما في حديث أدلى به في قاعدة عسكرية في هاواي إنه أمر بمراجعة فورية لكل البيانات الأمريكية المتعلقة بالإرهاب.

وواصل أوباما بانه امر أيضا بتشديد الإجراءات الأمنية داخل الطائرات التي تحلق في أجواء الولايات المتحدة مع تعزيز حضور أفراد الأمن على متن الطائرات.

وأضاف أوباما أن "سلوك الركاب وطاقم الطائرة السريع والبطولي" أدى إلى تجنب الكارثة.

ومضى قائلا "هذه الحادثة تذكرنا بقوة بالمخاطر التي نواجهها وطبيعة أولائك الذين يهددون أمننا الداخلي".

وتابع "لو كان المتهم نجح في اسقاط هذه الطائرة، فإن نحو 300 شخص من الركاب والطاقم كان يمكن أن يقتلوا... وهم مدنيون أبرياء كانوا يستعدون للاحتفال بالإجازة رفقة عوائلهم وأصدقائهم".

وواصل أن "على الشعب الأمريكي ان يكون مطمئنا اننا نبذل كل في ما في وسعنا لتأمين سلامتكم وسلامة عوائلكم".

تحسين ظروف الأمن

وأضاف أوباما ان إدارته اتخذت إجراءات أمن إضافية لتحسين ظروف الأمن على متن الطائرات.

وطلب الرئيس الأمريكي من طاقمه للأمن القومي مواصلة الضغوط على الإرهابيين الذين ينوون ضرب الولايات المتحدة.

وأضاف اوباما أن الشعب الأمريكي لن يرضخ لسياسة التخويف لكنه أضاف ان على مواطنيه أن يكونوا أكثر حذرا وحزما.

ويُذكر أن المتهم بمحاولة تفجير الطائرة الأمريكية التابعة لشركة نورث ويست، عمر فاروق عبد المطلب، (23 عاما) حصل على تأشيرة للولايات المتحدة وسمح له بالدخول رغم أن اسمه كان مدرجا في قائمة الأشخاص الخاضعين للمراقبة.

يعد حديث أوباما أول ظهور رسمي للرئيس الأمريكي بعد توجيه الاتهام للنيجيري، عبد المطلب بمحاولة تفجير طائرة نورث ويست.

وفي تطور آخر أكدت وزارة الخارجية اليمنية أن الشاب النيجيري كان في اليمن مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري.

القاعدة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وفي وقت سابق أعلنت مجموعة تابعة للقاعدة تدعى القاعدة في جزيرة العرب في بيان صادر عنها بانها تقف وراء محاولة التفجير.

جاء ذلك في بيان منسوب للتنظيم نشره موقع اسلامي على الانترنت بحسب المركز الأمريكي لمراقبة المواقع الاسلامية "سايت".

وأرفقت بالبيان صورة للنيجيري عمر الفاروق عبد المطلب تفجير الطائرة, وحمل اسم "عملية الاخ المجاهد عمر الفاروق النيجيري في رد العدوان الأمريكي على اليمن".

وأوضح البيان الذي لا يمكن التحقق من صحته أن عبد المطلب "اخترق في )عمليته( كل الاجهزة والتقنيات الحديثة المتطورة والحواجز الامنية في مطارات العالم باقدام وشجاعة لا يهاب الموت".

واعتبر البيان أيضا أن "الأخ الاستشهادي عمر وصل إلى هدفه بفضل الله, ولكن بقدر من الله حدث خلل فني ادى الى عدم الانفجار الكامل".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك