براون يجدد دعمه لزعيمة المعارضة في بورما

اونج سان سو كي

بعث رئيس الحكومة البريطانية جوردون براون برسالة شخصية الى زعيمة المعارضة في بورما اونج سان سو كي - التي تخضع للاقامة الجبرية - اثنى فيها على "شجاعتها ونكرانها لذاتها."

وقال براون إن حكومته تقف "بصلابة الى جانب سو كي وجانب الشعب البورمي."

وحث براون القيادة البورمية على اجراء انتخابات حرة وجامعة في عام 2010، الذي وصفه بأنه سيكون "عاما تاريخيا."

وحذر رئيس الحكومة البريطانية من ان عزلة بورما الدولية ستستمر ما لم تجر الانتخابات بهذا الشكل.

وقال في رسالته الى سو كي: "اذا اجريت الانتخابات بموجب دستور غير عادل وباستثناء زعماء المعارضة ودون رقابة دولية، فإن قادة النظام العسكري سيحكمون على بورما بسنوات اخرى من العزلة الدبلوماسية والركود الاقتصادي."

واضاف براون بأن بامكان سو كي، التي قضت 14 من السنوات العشرين الاخيرة رهن الاقامة الجبرية، ان تعتمد على دعم بريطانيا.

وقال في رسالته: "اجدد طلبي للنظام بالتواصل معك والسماح لك بالاتصال بالدبلوماسيين في رانغون، وبالبدء في حوار من شأنه اعادة الامل للشعب البورمي."

وقد قامت السفارة البريطانية في رانغون بتسليم الرسالة الى السلطات البورمية، وهو الاسلوب الرسمي للاتصال بسو كي.

يذكر ان احتمالات اطلاق سراح سو كي قبل الانتخابات ضعيفة جدا، رغم انها استأنفت عدة مرات قرار فرض الاقامة الجبرية عليها.