الولايات المتحدة ترفع حظرا على دخول المصابين بمرض الإيدز إلى أراضيها

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رفعت الولايات المتحدة حظرا استمر 22 عاما على دخول المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز إلى أراضيها.

وقال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إن قرار حظر دخول المصابين بالإيدز إلى الولايات المتحدة لم يكن متسقا مع طموح بلاده للقيام بدور قيادي في الحرب التي يخوضها العالم ضد هذا المرض.

ودخلت القواعد الجديدة حيز التنفيذ يوم الاثنين على أن تستضيف الولايات المتحدة قمة عالمية حول الإيدز في عام 2012.

وفرضت الولايات المتحدة قرار الحظر في الثمانينيات من القرن الماضي في ظل تزايد المخاوف من تفشي مرض الإيدز على نطاق عالمي.

لكن الرئيس الأمريكي السابق، جورج دبليو بوش، اتخذ الخطوات الأولى باتجاه رفع الحظر.

ويقول مراسل بي بي سي في ميامي، تشارز سكانلون، إن تحسن طرق العلاج وتزايد الوعي العام بالمرض أدت إلى تمهيد الطريق نحو رفع الحظر.

وكانت الولايات المتحدة من ضمن 12 بلدا تشمل ليبيا والسعودية تتبع سياسة حظر الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز من دخول أراضيها.

وقالت رئيسة منظمة عدالة الهجرة، راشل تيفن، في تصريح لي بي بي سي إن الخطوة كانت منتظرة منذ مدة.

وأضافت قائلة "قمة الإيدز العالمية المنتظرة عام 2012 في الولايات المتحدة كانت في خطر بسبب القيود إلا أن حظوظ نجاح القمة الآن مثلما خطط لها تظل قائمة".

وكان أوباما قال في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن قرار الحظر كان متأثرا بمشاعر الخوف أكثر من حقائق ثابتة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك