رئيس الوزراء الياباني يخاطب شعبه عن طريق الانترنت

هاتوياما
التعليق على الصورة،

شعبية هاتوياما انخفضت منذ وصوله للحكم قبل ثلاثة أشهر

نشر رئيس الوزراء الياباني، يوكيو هاتوياما، مدونته الخاصة على شبكة الانترنت، كما بدأ يستخدم موقع "تويتر" الاجتماعي على شبكة المعلومات الدولية وذلك من أجل تحسين شعبيته والتأثير على الناخبين.

وكانت استطلاعات الرأي العام قد أظهرت تراجع شعبية هاتوياما منذ وصوله إلى منصب رئاسة الوزراء في سبتمبر/ ايلول الماضي.

وكان انتخابه قد أنهى نصف قرن من حكم المحافظين في اليابان.

وقد كتب هاتوياما في مدونته الجديدة إنه يحاول سد الفجوة بين الشعب الياباني وساسته.

ونشر صورة فوتوغرافية لديكورات مكتبه على خلفية السماء الزرقاء، وقال إنه التقط الصورة بنفسه بجهاز التليفون المحمول الخاص به.

أما على موقع تويتر الاجتماعي فقد وجه رئيس الوزراء الياباني تحية إلى الشعب الياباني بحلول العام الجديد، وقال إنه يكتب كلمات التحية بنفسه ثم يرسلها إلى سكرتيرته لكي تنشرها على الموقع.

وكان هاتوياما قد تعهد خلال حملته الانتخابية بمساعدة الفقراء، وجعل السياسة الخارجية اليابانية أكثر تحررا عن السياسة الأمريكية.

أما وقد أصبح الاقتصاد الياباني يعاني من الانكماش فقد أصبحت الحكومة اليابانية تخشى ألا تتمكن من الوفاء بوعودها للناخبين.

وقد دخل رئيس الوزراء الياباني في خلافات مع حلفاء بلاده في واشنطن بشأن رغبة اليابان في نقل القاعدة الأمريكية الموجودة في جنوب البلاد من مكانها الحالي.

وكان القضاء قد أدان الشهر الماضي اثنين من المساعدين السابقين لهاتوياما في ضوء فضيحة تتعلق بتجاوزات مالية.

إلا أن هاتوياما نفى أي علم له بوجود أي تجاوزات، لكنه انتهز الفرصة ونشر اعتذارا على مدونته عما وصفه بـ"الضيق الكبير" الذي سببه للشعب.

وتظهر استطلاعات الرأي انخفاض شعبية لرئيس الوزراء الياباني بشدة منذ توليه منصبه في أيلول / سبتمبر ، وإنهاء عقود من الحكم شبه تام المحافظة في اليابان