أفغانستان: الانتحاري الذي قتل عناصر سي آي ايه "عميل أردني مزدوج"

سي آي إيه

تفيد التقارير الواردة من الولايات المتحدة بأن الانتحاري الذي قتل ثمانية اشخاص داخل قاعدة تابعة لوكالة المخابرات المركزية الاميركية في أفغانستان الشهر الماضي كان قد عين في الاصل لدعم الجهود ضد انشطة تنظيم القاعدة.

وتقول التقارير ان منفذ الهجوم البالغ من العمر ثمانية وثلاثين عاما طبيب اردني قيل إنه قد تم تجنيده من قبل المخابرات الأردنية في البداية ومن ثم استخدمه الاميركيون كعميل مزدوج في أفغانستان.

الا ان الناطق باسم الحكومة الاردنية نبيل الشريف نفى صحة هذه التقارير. وقد ادعت حركة طالبان باكستان ان منفذ العملية كان احد اعضائها بينما قالت مصادر اخرى ان الانتحاري كان ضابطا في الجيش الافغاني.

تحذير

ومن ناحية أخرى، حذر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون من ان الاوضاع في افغانستان تتدهور.

وقال بان كي مون لمجلس الامن الدولي ان هناك ضرروة لتعزيز هيكلية التنسيق الدولية في افغانستان تحت رعاية الامم المتحدة.

واعتبر الامين العام للامم المتحدة ان القوة الدولية التي يقودها حلف شمال الاطلسي في افغانستان بحاجة الى تعيين مسؤول مدني رفيع المستوى لتحسين تنسيق المهام السياسية والتنموية.

واضاف بان كي مون ان تعيين مسؤول مدني رفيع المستوى في القوت الدولية لارساء الامن في افغانستان سيتيح تحسين التنسيق بين العمل السياسي والتنموي الذي تقوم به وخصوصا عبر فرق اعادة البناء في الولايات, والتوفيق بين هذا العمل والخطط والاولويات الغانية في مختلف الولايات.