قراصنة صوماليون يطلقون سراح سفينة باكستانية

قراصنة صوماليون

أطلق قراصنة صوماليون سراح سفينة صيد باكستانية بعد أن استخدموها لاختطاف سفينة شحن بريطانية تنقل حمولة من السيارات.

واستخدم القراصنة الصوماليون السفينة الباكستانية لإطلاق قوارب صغيرة قامت بمهاجمة السفينة البريطانية"Asian Glory".

وورد في بيان صادر عن قوة الحماية الأوروبية "Navfor" أن إحدى القطع البحرية الفرنسية عثرت على السفينة الباكستانية وعلى متنها بحارتها بصحة جيدة.

تصاعد في نشاط القرصنة

وكان القراصنة قد استولوا على سفينة الصيد الباكستانية وعلى متنها 29 بحارا في أوائل شهر ديسمبر/كانون أول الماضي على بعد 595 كم من جزيرة سقطرة.

ويقول المراقبون إن القراصنة كثيرا ما يستخدمون سفنا كبيرة لجر قواربهم السريعة أو تزويدها بالوقود، ولكن هذه هي الحالة الأولى المعروفة لاختطاف سفينة واستخدامها في عملية اختطاف أخرى.

وكانت السفينة البريطانية تنقل 2300 سيارة وكانت متجهة من سنغافورة الى السعودية، وعلى متنها طاقم من 25 بحارا منهم عشرة أوكرانيين وثمانية بلغار وخمسة هنود ورومانيان، وقد استولى القرصان عليها على بعد 1000 كم من الشواطئ الصومالية.

ويقول المراقبون إن ازدياد نشاط القراصنة هو نتيجة للفشل في إيجاد حل للفوضى السياسية التي تسود الصومال، حيث لم يكن للبلد حكومة فاعلة منذ 20 سنة.