إجراءات الفحص في المطارات "ستضعف العلاقات بين أبوجا وواشنطن"

عملية الفحص بواسطة المسبار الإلكتروني
التعليق على الصورة،

تشمل الإجراءات الأمنية الأمريكية المشددة 12 بلدا

قالت وزيرة الإعلام النيجيرية دورا أكونييلي إن الولايات المتحدة تجازف بعلاقاتها مع نيجيريا إذا ما استمرت في فرض إجراءاتها الأمنية المشددة على المسافرين القادمين من هذا البلد الإفريقي.

وأعربت الوزيرة عن استيائها للقرار بهذا الشأن الذي اتخذته الولايات المتحدة بعد اتهام مواطن نيجيري بمحاولة تفجير طائرة مدنية أثناء تحليقها.

وقالت أكونييلي بعد اجتماع وزاري إن نيجيريا لا تستحق أن تكون ضمن الدول التي تشملها الإجراءات الأمنية الأمريكية الجديدة.

وقال مسؤولون نيجيريون من قبل إنهم طلبوا من من الولايات المتحدة رسميا إلغاء الإجراءات الجديدة.

ومنذ إفشال عملية التفجير، نأت نيجيريا بنفسها عن المنفذ عمر فاروق عبد المطلب، وقالت إنه غادر البلاد منذ عشر سنوات.

كما شددت من الإجراءات الأمنية في مطاراتها.

وقد أعربت الجزائر -البلد إفريقي الآخر الذي تشمله الإجراءات الإجراءات الأمنية الجديدة- بدورها عن ضيقه بالقرار الأمريكي.

ونقلت الأسوشييتد برس مقتطفات من مقال وقعه سفير الجزائر في واشنطن عبد الله بعلي جاء فيه أن هذه الإجرائات نوع من التمييز يمس جزائريين "لا يمثلون أي تهديد للأمريكيين".

وتشمل هذه الإجراءات الأمنية -التي تتضمن التفتيش بواسطة اللمس بالأيدي، وفحص إضافي للأمتعة- مواطني 12 بلدا آخر.