نواب من حزب العمال البريطاني يدعمون براون

براون
التعليق على الصورة،

تجاوز براون محاولات ازاحته عن الرئاسة العام الماضي

اعرب عدد من نواب حزب العمال ووزرائه ونقابات مهنية عن دعمهم لرئيس الوزراء البريطاني جوردون براون في مواجهة دعوات للاقتراع على زعامته للحزب.

وكان الوزيران السابقان جيف هون وباتريشا هويت قد دعيا لاجراء اقتراع سري على زعامة براون لحزب العمال، وذلك قبل ستة أشهر من الدعوة للانتخابات العامة.

وكتب هويت وهون رسالة الى النواب العماليين مطالبين فيها بحسم هذه القضية "مرة واحدة والى الابد".

وأضافا في رسالتهما أن الحزب منقسم بقوة وبدون اجراء اقتراع بشأن موضوع زعامة الحزب فإن ثمة مجازفة ان تستمر " المقامرة" خلال الحملة الانتخابية.

بيد الوزير كريس بريانت وصف للبي بي سي دعوتهما بانها "انغماس في اهواء انانية"، جاء ذلك اثر اشاعات ذكرت ان منتقدي براون يحاولون اقناع بعض الوزراء بالاستقالة لاجباره على التخلي عن الرئاسة.

"خيبة"

وكانت باتريشيا هويت التي شغلت منصب وزيرة الصحة وهون الذي شغل منصب وزير الدفاع قد كتبا في رسالتهما قائلين: " لقد اعرب العديد من الزملاء عن خيبتهم من الطريقة التي تؤثر فيها هذه المسألة في ادائنا السياسي".

واضافا:" لذا خلصنا الى نتيجة: ان الحل الامثل لهذه القضية سيكون في السماح لكل عضو من الاعضاء في التعبير عن وجهة نظره في اقتراع سري".

وقالت هويت في لقاء مع البي بي سي :"هذه ليست محاولة انقلاب، انها وبدقة كما قلنا في الرسالة – محاولة لحسم هذا الامر مرة واحدة والى الابد".

واضافت انها والسيد هون قد فكرا "بروية" في تحركهما وان الضرر سيكون اكبر على الحزب اذا ذهب الى الحملة الانتخابية وهو على هذه الحالة من الانقسام.

وقال هون لبي بي سي انه لم يخاطب ايا من الوزراء الحاليين عن وجهتي نظرهما، مؤكدا انه "امر يخص نواب حزب العمال في البرلمان".

وقال النائب العمالي فرانك فيلد ووزير الداخلية السابق تشارلز كلارك، اللذان سبق ان انتقدا براون، بأنهما يرحبان بالدعوة.

نفي

التعليق على الصورة،

يشعران بالخيبة من اداء حزب العمال السياسي

وقال توني لويد رئيس الكتلة البرلمانية العمالية لبي بي سي :"ان جيف هون يحظى بدعم ضعيف وتلك الصورة الواقعية داخل الكتلة البرلمانية العمالية- لذا نطلب من جوردون براون تجاهل ذلك".

ويقول نيك روبنسن المحرر السياسي في بي بي سي ان الرسالة تطور فوق العادة، بيد اننا لانعرف مدى امكانية فرض اقتراع على الرئاسة.

وكان براون قد تجاوز محاولات ازاحته العام الماضي عندما انسحب الوزير جيمس برنيل داعيا اياه للاستقالة.

وكانت تكهنات قد اشارت الثلاثاء الى ان احد الوزراء قد يكون على وشك الانسحاب من الوزارة في محاولة للضغط على قيادة براون – وقد نفى وزير التجارة اللورد مندلسون ذلك ووصفها بانها: "تلفيقات صحفية خالصة ".

وقالت تيسا جويل بعد ذكر احد مواقع الانترنت اسمها في هذا الصدد " تلك القصة محض هراء تماما، ولا نية لدي للاستقالة".ووصفت مصادر في داوننج ستريت الحديث عن مؤامرة بإنه "كلام فارغ".