انخفاض كبير في عدد الطلبة الهنود في استراليا

هناك مخاوف من تؤذي هذه الاحداث سمعة استراليا بشكل دائم
التعليق على الصورة،

هناك مخاوف من تؤذي هذه الاحداث سمعة استراليا بشكل دائم

انخفض عدد الطلبة الهنود في استراليت بحوالي 50 بالمئة هذه السنة مقارنة مع الاعوام السابقة حسب ارقام نشرتها الحكومة الاسترالية.

وجاء هذا الانخفاض بعدما شهد 2009 عددا من الهجمات العنصرية التي استهدفت الطلبة الهنود، خاصة في مدينتي سيدني وملبورن، والتي استاثرت باهتمام الصحافة الهندية.

وتسببت تلك الاحداث ايضا في توتر العلاقات بين دلهي وكانبيرا، حيث اصدرت الحكومة الهندية تحذيرا للطلبة المتوجهين الى استراليا بعد مقتل الطالب الهندي نيتين غارغ في ملبورن.

وانخفض ايضا عدد الطلبة الهنود الذين يطلبون تاشيرات دراسية لاستراليا بـ46 بالمئة، حسب ارقام رسمية.

واضافة الى الهجمات العنصرية التي تفاقمت في النصف الاول من العام الماضي، تطرقت الصحف الهندية ايضا الى ممارسات بعض الجامعات والوكالات التي تساعد الطلبة على الهجرة، واصفة اياها بـ"اللا أخلاقية."

وهناك مخاوف من تؤذي هذه الاحداث سمعة استراليا بشكل دائم، وان يصرف عنها الطلبة الهنود النظر لصالح دول اخرى.

وأكد صاحب وكالة هندية تساعد الطلبة على التسجل في الجامعات الاجنبية والاستقرار في بلدانهم المضيفة ان الطلبة ثالث اهم صادرات الهند بعد الفحم والذهب.

وأكد ان الطلبة الهنود ينفقون في الخارج ما قدره 13 مليار دولار سنويا، مما يعطي فكرة عن القلق الذي تشعر به استراليا من فقدان هذا المورد المالي.

وبصفة عامة، انخفض عدد الطلبة الاجانب في استراليا الى الربع، وهو ما يعزوه بعض الخبراء الى ارتفاع قيمة الدولار الاسترالي وتشديد اجراءات الحصول على تأشيرة الدخول.

لكن هؤلاء الخبراء يقرون بان سمعة البلاد تلقت ضربة بسبب الاحداث العنصرية التي شهدتها.