تواصل أعمال الشغب من قبل المهاجرين بجنوب إيطاليا

اندلاع أعمال عنف بين الشرطة والمهاجرين
التعليق على الصورة،

اندلاع أعمال عنف بين الشرطة والمهاجرين

تواصلت لليوم الثاني على التوالي أعمال العنف والتخريب بين المهاجرين والسكان المحليين في مدينة روزارنو جنوب إيطاليا فقد أصيب ما يقرب من أربعين شخصا نصفهم تقريبا من رجال الشرطة في اشتباكات مع عشرات المهاجرين الذين قاموا بتحطيم النوافذ وحرق صناديق القمامة في المدينة.

وكانت شرارة أعمال العنف قد انطلقت بعد أن فتح مجموعة من الشبان البيض النار على عمال أفارقة يوم الخميس مما أدى إلى إصابة اثنين واندلاع أعمال شغب وصفت بأنها أسوأ اضطرابات عرقية شهدتها إيطاليا خلال السنوات الماضية.

ويعيش في إقليم كالابريا حيث اندلعت أعمال العنف حوالي ثمانية آلاف مهاجر غير شرعي يعمل معظمهم فى حقول الفاكهة و الخضروات ويعانون من سوء الأوضاع المعيشية حيث يعيش كثير منهم في العراء وأماكن مهجورة بدون ماء أو كهرباء.

وقد احتشد المئات من السكان المحليين فى وسط المدينة مساء الجمعة و طالبوا الحكومة بالتدخل وردع المهاجرين الذين تقول جماعات لحقوق الإنسان إنهم مستغلون من قبل منظمات إجرامية.

يذكر أن إيطاليا اتخذت مؤخرا موقفا متشددا تجاه المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى شواطئ جنوب إيطاليا على متن قوارب قادمة من أفريقيا.