هندي يحرق في استراليا بعد اسبوع من مقتل آخر

اصدرت وزارة الخارجية الهندية تحذيرا لمواطنيها من قصد ميلبورن
التعليق على الصورة،

اصدرت وزارة الخارجية الهندية تحذيرا لمواطنيها من قصد ميلبورن

نقل هندي الى مستشفى بملبورن الاسترالية في ظروف خطيرة بعدما اضرم فيه النار مجهولون. وجاء هذا الهجوم بعد اسبوع من مقتل طالب هندي طعنا في نفس المدينة، مما اجج غضب الهنود الذين اتهموا الحكومة الاسترالية بالتغاضي عن العنصرية.

وقالت الشرطة الاسترالية ان ليس هناك علامات تدل على كون هذا الهجوم الجديد عنصريا، بل انه "يبدو اعتباطيا ولو ان احتمال ذك ضعيف للغاية."

وكان الشاب الهندي البالغ من العمر 29 عاما عائدا وزوجته من حفل عشاء عندما اعترضهما اربعة رجال، صبوا عليه وقودا واضرموا فيه النار ثم لاذوا بالفرار.

ونقل الضحية اثرها الى احد مستشفيات المدينة وقد قد كست الحروق 15 بالمئة من جسده.

وقال ضابط الشرطة نيل سميث انه من الغريب ان تقف سيارة ويحرق ركابها شخصا دونما داع او لقاء مسبق، ومن الصعب كذلك على منفذي هذه الجريمة ان يكونوا قد اختاروا ضحيتهم، لذا فالحادث يبدو اعتباطيا.

وقال النائب البرلماني بيتر باشلور ان الجريمة "سواء كانت ذات دوافع عنصرية ام لا، فانها تلطخ سمعتنا كلنا، ونحن ندينها."

كما قالت نائبة رئيس الوزراء جوليا جيلارد ان الحكومة "تندد بكل اعمال العنف اشد التنديد."

لكن مراسل بي بي سي في سيدني نيك براينت يقول ان من شأن هذا الاعتداء الاخير ان يزيد من استياء الهنود بعدما قتل طالب الاسبوع الماضي طعنا بالسلاح الابيض.

كما تعرض عدد من الطلبة الهنود العام الماضي الى سلسلة الاعتداءات ادت الى تقلص عددهم بحوالي النصف مقارنة بالعام السابق.

واصدرت وزارة الخارجية الهندية تحذيرا لمواطنيها من قصد ملبورن، ثاني اكبر مدن استراليا.