إيطاليا تجلي مئات المهاجرين غير الشرعيين

اندلاع أعمال عنف بين الشرطة والمهاجرين
Image caption اندلاع أعمال عنف بين الشرطة والمهاجرين

أجلت السلطات الايطالية المئات من المهاجرين من مدينة روزارنو جنوب البلاد ودفعت بالمزيد من قوات الشرطة لاحتواء أعمال العنف والمظاهرات التي شهدتها المنطقة خلال الأيام القليلة الماضية.

ونقلت قوات الشرطة بالحافلات حوالي 320 من المهاجرين الأفارقة، الذين يعمل معظمهم في جني الفواكه في اقليم كالابريا وغالبيتهم من غانا ونيجيريا، إلى مركز للطوارىء في منطقة كروتون على بعد 170 كلم من المدينة.

وذكرت وكالة الانباء الفرنسية أن السكان المحليين كانوا يصفقون بينما انطلقت الحافلات التي تقل المهاجرين.

كما نشرت السلطات المزيد من قوات الشرطة بعد يومين من بدء أعمال الشغب التي أدت لجرح 37 شخصا، نصفهم تقريبا من رجال الشرطة، كما أدت لتحطيم النوافد واحراق مكبات النفايات.

وكانت شرارة أعمال العنف قد انطلقت بعد أن فتح مجموعة من الشبان البيض النار على عمال أفارقة الخميس الماضي مما أدى إلى إصابة اثنين منهم.

خلاف سياسي

يذكر أن هناك جدلا دائرا بين الحكومة الايطالية والمعارضة اليسارية حول سبل التعامل مع أزمة المهاجرين وأسبابها.

وقال وزير الخارجية الايطالي روبرتو ماروني في تصريحات لصحيفة (لا ريبابليكا) إن هناك أوضاعا صعبة في أنحاء متفرقة من البلاد "لأنه ولسنوات طويلة تم التسامح مع الهجرة غير الشرعية التي تغذي الانشطة الاجرامية".

لكن زعيم المعارضة الايطالية بيرلوجي بيرساني قال إن من الضروري "العودة إلى اصول المشكلة؛ المافيا، كراهية الأجانب والعنصرية".

يذكر أن العديد من المهاجرين في ايطاليا يعيشون في ظروف صعبة ويتلقون أجورا تقل عن 20 يورو (30 دولار) في اليوم، كما يعيش بعضهم في العراء وفي مساكن لا تتوفر فيها المياه ولا الكهرباء.

وقد اتخذت إيطاليا مؤخرا موقفا متشددا تجاه المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون إلى شواطئها الجنوبية على متن قوارب قادمة من أفريقيا.