الكروات يدلون باصواتهم في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة

يتوجه الناخبون الكروات الى مراكز الاقتراع اليوم الاحد للادلاء باصواتهم في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

يوسيبوفيتش و بانديتس
التعليق على الصورة،

تشير استطلاعات الرأي الى تقدم يوسيبوفيتش على منافسة وبانديتس

وكانت الجولة الاولى من الانتخابات التي اقيمت في ديسمبر/ كانون الاول الماضي قد شهدت تقدم المرشح الاشتراكي الديمقراطي افو يوسيبوفيتش.

الا انه لم يحصل على الاغلبية الكافية لحسم السباق الرئاسي من جولة اقتراع واحدة.

وتشير استطلاعات الرأي الى ان يوسيبوفيتش يتقدم على منافسه عمدة مدينة زغرب ميلان بانديتس.

ويحتفظ الرئيس الكرواتي بسلطات محدودة لتوجيه سياسات البلاد، حيث تشير التقارير الى ان الحملات الانتخابية تركز على السمات الشخصية للمرشحين وليس على صراع الافكار.

ويرى المراقبون بان شخصيتي المرشحين متباينتين بشكل كبير.

ويقول مراسل بي بي سي في منطقة البلقان مارك لوين ان شخصية يوسيبوفيتش الحاصل على شهادة الدكتوراة في مجال الحقوق تتسم بالهدوء ويميل للاستماع للموسيقى الكلاسيكية.

وتحوز شخصية يوسيبوفيتش على الثناء نتيجة لماضية الخالي من الشبهات، الا انه واجه نقدا نتيجة لعدم تمتعه بالكاريزما اللازمة.

وفي الجانب الاخر، فقد عرف بانديتس بكونه عداء سابقا في منافسات الجري للمسافات البعيدة، كما دأب على القول بانه قريب من الشعب.

الا ان سمعته قد تضررت بدعاوى علاقته بالفساد.

مخاوف الفساد

وقد سيطرت قضية مكافحة الفساد على الحملات الانتخابية في الانتخابات الحالية مع عزم كرواتيا على تحسين سمعتها الخارجية للحصول على عضوية الاتحاد الاوروبي في عام 2012.

كما يهتم الناخبون الكروات بقضية معالجة الاثار الناجمة عن الازمة الاقتصادية العالمية.

ويتوقع ان يكون الاقتصاد الكرواتي قد انكمش بواقع 6 في المائة العام الماضي، فيما تستقر نسبة البطالة عند مستوى 16 في المائة.

ويسود شعور بالاحباط بين الناخبين الكروات انعكس على مستوى الاقبال على الاقتراع، حيث سجلت الجولة الاولى من الانتخابات اقبالا اقتصر على 44 في المائة فقط.

الا ان كلا المرشحين قادا حملات انتخابات شرسة وقام بدعوة الناخبين في الداخل الى جانب 250 الف ناخب كرواتي يعيشون في البوسنة الى الادلاء باصواتهم.