مقتل مراسل صحيفة "الصنداي ميرور" في افغانستان

روبرت هامر
التعليق على الصورة،

كان هامر ابا لثلاثة اطفال

اكدت وزارة الدفاع البريطانية مقتل صحفي بريطاني في انفجار في جنوب افغانستان.

وكان مراسل صحيفة الصنداي ميرور لشؤون الدفاع روبرت هامر البالغ من العمر 39 عاما مرافقا لوحدة من قوات المارينز الامريكية عندما انفجرت قنبلة على عربته قرب منطقة نوا في اقليم هلمند.

كما اصيب زميله المصور الفوتغرافي فيليب كوبرن ،والبالغ من العمر 43 عاما بجراح خطيرة، بيد ان حالته مستقرة الان.

كما قتل في الانفجار الذي وقع يوم السبت جندي امريكي واصيب خمسة اخرون من جنود البحرية الامريكية بجراح خطيرة.

واشارت تقارير اولية الى ان جنديا افغانيا قد قتل ايضا في الانفجار بيد انه تم تصحيح ذلك لاحقا.

وقال اخ المصور الفوتغرافي المصاب كوبرن لبي بي سي انه اصيب بكسر في احدى رجليه كما بترت الرجل الاخرى من تحت الركبة، وهو في طريقة لان ينقل الى المملكة المتحدة الاثنين.

ذو شعبية كبيرة

وكان مراسل الصنداي ميرور قد سافر الى المنطقة في فترة اعياد الميلاد لقضاء فترة شهر في مهمة صحفية هناك.

عمل هامر صحفيا مع صحيفة الصنداي ميرور ل 12 عاما، وهو اب لثلاثة اطفال باعمار ست وخمس سنوات و19 شهرا.

وقالت محررة الصنداي ميرور تينا ويفر : " لقد آمن روبرت ان المكان الوحيد للكتابة عن الحرب منه هو الخطوط الامامية، وبوصفه مراسلنا لشؤون الدفاع اراد ان يكون صحفيا مرافقا مع قوات البحرية الامريكية بالتزامن مع بدء دفع المزيد من القوات في جنوب افغانستان".

واضافت : كنا نناديه بمودة في مكاتب الصحيفة بالعريف هامر، لقد كان شخصية رائعة وصديقا رائعا وذا شعبية هائلة بين زملائه".

وقال رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون: " انه حزن بعمق لتلك الانباء المأساوية".

واضاف: " تعازي ومواساتي القلبية الى عائلة واصدقاء وزملاء روبرت وفيليب".

واوضح: " كانت شجاعتهما وحرفيتهما وحرصهما على نقل التقارير من الخطوط الامامية ذات اهمية كبيرة جدا وهي التي كفلت للعالم اجمع قراءة ورؤية (افعال) قواتنا البطلة".

واكمل "ان احترافيتهما والتزامها مع قواتنا شيء لن ينسى".

التعليق على الصورة،

اصيب المصور فيليب كوبرن بجراح خطيرة جراء الانفجار

عمل دؤوب واحترافية عالية

وقال وزير الدفاع بوب اينسورث في سياق تعزيته ومواساته ان هامر وكوبرن قد رافقاه في اخر رحلاته الى افغانستان.

واضاف: " بدأت اتعرف عليهما جيدا، وقد اعجبت بعملهما الدؤوب واحترافيتهما العالية".

وهامر هو الصحفي الاجنبي الثاني الذي يقتل في افغانستان في الايام الاخيرة.

اذ قتلت الصحفية الكندية ميشيل لانج 34 عاما من صحيفة "كالغاري هيرالد" الكندية مع اربعة جنود كنديين في انفجار عبوة ناسفة في ديسمبر /كانون الاول الماضي.