بريطانيا: إدانة خمسة مسلمين لتوجيههم شتائم لجنود

المتهمون الخمسة
التعليق على الصورة،

قال المتهمون إنهم مارسوا حقهم في التعبير عن رايهم

أدانت محكمة في بريطانيا خمسة من المسلمين بتهم تتعلق بالتعدي على النظام العام من خلال توجيه الشتائم لموكب للجنود البريطانيين الذين عادوا الى بريطانيا من ميدان القتال .

وقالت المحكمة في بلدة لوتون إن الاشخاص رددوا هتافات تقول بان الجنود البريطانيين سيدفعون الثمن وان الجنود البريطانيين هم جزارو البصرة.

وقالت القاضي كارولين ميلانبي بأن الهتافات تتجاوز الاحتجاج المشروع وأن الاشخاص كانوا على وعي تام بأن مثل هذه العبارات ستؤدي الى حدوث اضطراب، كذلك فهي إهانة ليس فقط للجنود بل للمواطنين في لوتون الذين خرجوا الى الشوارع ليرحبوا بعودة الجنود.

الا ان الخمسة ادعوا بأن هتافاتهم شرعية بموجب قوانين حرية التعبير.

وقال محامي الإدعاء بول هاريسون "من الصعب التوصل الى توازن بين حقوق من يرغبون في التعبير عن آرائهم السياسية والحاجة لتجنب حدوث اضطرابات وإهانة للمجموع".

وأضاف المحامي قائلا: "نحن نرحب باستنتاج القاضية أن سلوك الخمسة كان ينطوي على تهديد".

أما محامو الدفاع فقد استشهدوا بقول الكاتب الفرنسي في عصر التنوير فولتير الذي قال: "قد أختلف معلك في الراي ولكني مستعد أن أدفع حياتي ثمنا لحقك في أن تعبر عنه".

وأضافوا: "إذا كان المرء يؤمن بالحرية فعليه أن يتقبل أن أشياء ستقال ستعجبه وأخرى قد لا تعجبه".

وقد برئ اثنان من المتهمين من التهم الموجهة إليهم، بينما حكم على خمسة بعامين مع وقف التنفيذ ودفع غرامة قدرها 500 جنيه لكل منهم.