الطقس البارد "يشل" مناطق شمال الكرة الأرضية

طريق تحت الثلج
التعليق على الصورة،

تسببت الثلوج في ارتباك حركة السير والنقل

تسبب الطقس البارد في ارتباك واسع في مناطق شاسعة بأوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية.

وقد حُصر الساحل الشرقي للصين ببحر من الجليد لم تشهده المنطقة منذ ثلاثة عقود، وتسبب في إغلاق عدد من الموانئ.

ودفعت درجات الحرارة المنخفضة في الولايات المتحدة بزخات من الثلج حتى ولاية فلوريدا جنوبا.

وتعاني المكسيك من أقسى فصل شتاء منذ قرن، أدى إلى إغلاق العديد من الدارس في 8 ولايات.

وفي أوروبا ألغيت رحلات بسبب الثلج الذي حصر الطرقات، وحال دون تسيير رحلات جوية.

وفي ألمانيا اضطر المسافرون إلى المبيت في سياراتهم بعد أن حصروا في طريق سريع شمالي البلاد. وانتظروا إلى حين وصول الشرطة لانتشالهم.

وألغيت أكثر من ستين رحلة في مطار فرانكفورت، أحد أكبر المطارات الأوروبية من حيث الحركة.

وقضى ثمانمئة مسافر –معظمهم كان متوجها إلى منتجعات شتوية لممارسة رياضة التزحلق على الجليد- ليلتهم في مطار ليون بفرنسا بعد تعليق عدد من الرحلات الجوية.

وفي بريطانيا بدأ تناقص الملح الصخري الذي يستخدم لتخليص الطرقات من الثلج يسبب بعض المشاكل.

وتشهد البلاد أكثر فصول الشتاء برودة منذ ثلاثة عقود.

وظل العديد من المُقيمين في أوروبا حبيسي دورهم، كما قطع التيار الكهربائي عن 80 ألف شخص في بولندا- بسبب الضرر الذي لحق بالكابلات الكهربائية على أثر انهيار أغصان أشجار بفعل ثقل الثلج.