مقتل 6 جنود من القوات الدولية في أفغانستان

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قتل ستة جنود من القوة الدولية العاملة في أفغانستان (إيساف) الإثنين في معركتين مع مسلحين وانفجار قنبلة في طريق عام، ليكون أشد الأيام دموية بالنسبة للقوات الأجنبية هناك منذ أشهر.

فقد قتل ثلاثة جنود أمريكيون في مواجهة مع مسلحين في منطقة جنوبي أفغانستان المضطربة، كما أعلنت إيساف بقيادة منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وأضافت أن جنديا قتل وتوفي آخر بعد ذلك متاثرا بجراح أصيب بها في المعركة الأخرى، إلا أنه لم يكشف عن جنسيتهما.

وقتل السادس في قنبلة فجرت على جانب الطريق جنوبي البلاد، ولم يعلن عن جنسيته أيضا.

ويعتقد أن أحد الجنود القتلى فرنسي، حيث أعلن مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن جنديا قتل في اشتباك في منطقة وادي "ألاسي" شمال غربي كابول وجرح آخر.

وفرنسا ضمن أكبر خمس دول مشاركة في قوة إيساف" حيث يبلغ عدد جنودها في أفغانستان نحو 3 آلاف جندي، معظمهم في شرقي أفغانستان.

وكان الوادي مسرحا لقتال العام الماضي بين مسلحين وقوات فرنسية ضمن القوة الدولية.

وكان العام الماضي أشد أعوام الحرب في أفغانستان دموية بالنسبة للقوة الدولية، فقد بلغ عدد القتلى في صفوف القوة الدولية في عام 2009 نفس عددهم في الفترة ما بين 2001 ـ 2006.

وتواصل القتال الذي تخف حدته عادة في فصل الشتاء بسبب اعتدال الطقس بشكل غير مألوف هذا الشتاء.

وكان جندي أمريكي وأفغانيان يعملان في بناء الطرق قد قتلا في هجومين منفصلين جنوبي الإغانستان.

فيما قتل سبعة من عملاء وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (السي آي إيه) وضابط في الاستخبارات الأردنية حين فجر انتحاري نفسه قي إقليم خوست شرقي أفغانستان.

وتبين بعد ذلك أن الانتحاري هو الأردني همام البلوي الذي خدع المخابرات الأردنية بالتظاهر بالتعامل معها ضد القاعدة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك