اعتداء جديد على كنيسة بماليزيا

أثر زجاجة حارقة على جدار احدى الكنائس
التعليق على الصورة،

أثر زجاجة حارقة على جدار احدى الكنائس

وقع اعتداء جديد الاثنين على كنيسة في ماليزيا التي تشهد جدلا حاميا حول حق غير المسلمين في استخدام لفظ الجلالة "الله", بحسب ما افادت مصادر امنية ودينية.

وكنيسة "سيدانج انجيل بورنيو" الواقعة في ولاية نجري سمبيلان هي تاسع كنيسة تتعرض لاعتداء او لاعمال تخريب منذ الجمعة.

وقال الكاهن ادي مارسون ياسير "اخبرني احد ابناء الرعية ان باب الكنيسة قد احترق".

وكان هجومان قد استهدفا الاحد كنيستين في ماليزيا التي تشهد خلافا حادا حول استخدام كلمة "الله" من قبل غير المسيحيين، حسبما ذكرت مصادر امنية.

وكانت مجموعات اسلامية قد نظمت تظاهرات ردا على قرار محكمة الاسبوع الماضي اعطى صحيفة كاثوليكية حق استخدام لفظ الجلالة بعد خلاف طويل مع الحكومة حول المسألة. ودعا رئيس وزراء ماليزيا نجيب رزاق السبت الى الهدوء.

وخلال زيارة الى احدى تلك الكنائس، سعى نجيب رزاق الى تهدئة التوتر قائلا ان "الاسلام يحرم علينا الاساءة لديانات اخرى او تدميرها".

واضاف "على جميع الاطراف ان تحافظ على الهدوء والا تتصرف بدافع العاطفة".

ويعد هذا جزءا من سلسلة خلافات دينية ادت خلال الاعوام الاخيرة الى توتر العلاقات بين المالاي والمتحدرين من اصول صينية وهندية.