ملبورن: أكثر الليالي سخونة منذ عام 1902

استراليون على الشاطىء
Image caption قضى البعض ليلتهم على الشاطىء

شهدت مدينة ملبورن الاسترالية أكثر لياليها سخونة منذ عام 1902، حيث بلغت الحرارة 34 درجة مئوية (93 فهرنهايت).

وبينما تعاني أجزاء كبيرة من نصف العالم الشمالي من البرد الشديد، يشهد جنوب استراليا موجة قوية من الحرارة.

ومما فاقم من سوء الأوضاع توقف أجهزة التكييف بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن المنازل، حيث قرر عدد من سكان المدينة قضاء ليلتهم على الشاطىء.

وقالت شركات الكهرباء أن محولات الطاقة قد تعطلت بسبب الحرارة الشديدة.

ومن المتوقع أن تصل درجات الحرارة إلى 40 مئوية (104 فهرنهايت) الثلاثاء، قبل أن تبدأ في الانخفاض بعد ذلك.

وأدى ارتفاع درجات الحرارة كذلك إلى الغاء أكثر من 100 رحلة بالسكك الحديدية بسبب تعطل القطارات.

وهرعت قوات الاسعاف لمساعدة حوالي 70 شخصا اغمي عليهم في أنحاء متفرقة من مقاطعة فكتوريا بسبب الحرارة.

كما قامت قوات المطافىء بمكافحة حرائق الغابات في ثلاثة مواقع متفرقة جنوب استراليا.

وقال ريتشارد ويتيكر المتخصص في الإرصاد الجوي لاحدى القنوات الاسترالية إن سبب هذه الموجة من الحرارة هو الرياح الشمالية الداخلية.

وقال خبراء في الارصاد الجوي في وقت سابق إن السنوات العشر الأخيرة كانت الأكثر سخونة في استراليا.