دعوات للتحرك ضد المتطرفين الاسلاميين في الجيش الامريكي

نضال حسن
Image caption الميجور نضال حسن قتل 13 شخصا

دعا السناتور الامريكي جو ليبرمان ومعه السناتور سوزان كولينز، وهما من كبار اعضاء مجلس الشيوخ الامريكي، وزارة الدفاع للتحرك ضد ما وصفاه بـ"خطر التطرف الاسلامي داخل صفوف الجيش".

وقال كل من ليبرمان وكولينز ان "على الجيش تدريب وتثقيف جنوده ومنتسبيه بشكل يسمح لهم بقراءة المؤشرات التي تدل على التطرف الاسلامي".

وتأتي هذه التوصيات بعد اشهر قليلة من حادثة فورت هود بولاية تكساس التي اطلق الميجور نضال حسن وهو طبيب نفسي في الجيش الامريكي فيها النار على زملائه قاتلا 13 شخصا.

ووجهت الى حسن البالغ من العمر 39 عاما تهم بالقتل وستتم محاكمته في محكمة عسكرية، الا انه لم يعلم حتى الآن ما اذا كانت العقوبة التي ستنزلها المحكمة بحسن ستصل الى الاعدام.

وجاءت توصيات ليبرمان وكولينز في رسالة توجها بها لوزير الدفاع روبرت جيتس لدى انتهائهما من صياغة تقرير عن حادثة فورت هود التي وقعت في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

تمييز

كما جاء في الرسالة ان "على الجيش الامريكي تدريب منتسبيه وجنوده وضباطه وقادته على الانتباه سريعا لوجود اخطار تطرف اسلامي وعنفي داخل صفوف الجيش".

وتابعت الرسالة بأنه "على وزارة الدفاع تحضير وتثقيف العاملين في المؤسسة العسكرية ليتمكنوا من التمييز بين التطرف الاسلامي الذي يختلف عن الطريقة التي يمارس فيها غالبية المسلمين شعائرهم الدينية".

وختمت الرسالة بالقول ان "السبل المتبعة داخل المؤسسة العسكرية في هذا المجال حاليا غير كافية" الا ان ليبرمان وكولينز لم يحددا ما هي المؤشرات التي قد تميز المسلم غير المتطرف عن المسلم المتطرف.