بكين تعين عسكريا سابقا حاكما للتبت

الامن "كبرى اولويات" الحاكم الجديد
التعليق على الصورة،

الامن "كبرى اولويات" الحاكم الجديد

عينت الصين الجمعة العسكري السابق بادما شولينغ (58 عاما) حاكما جديدا لاقليم التبت خلفا للحاكم السابق كيانغبا بونكوغ الذي سيتولى رئاسة البرلمان الاقليمي.

ووعد الحاكم الجديد، وهو من الاثنية التبتية، باحلال "الاستقرار" في المنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي، والتي شهدت اضطرابات دامية عام 2008.

ونقلت وكالة الانباء الصينية شينخوا عن بادما شولينغ قوله ان "الاستقرار هو الاولوية الكبرى" لديه.

وكان كيانغبا بونكوغ حاكما عند اندلاع الاضطرابات الدامية في 14 مارس آذار 2008 في لاسا عاصمة منطقة التبت.

واعلن الحاكم الجديد الذي خدم 17 عاما في صفوف الجيش الصيني: "سنتصدى بحزم لاي محاولة انشقاق، وسنضمن الوحدة الوطنية والامن، وسنبقي على الوحدة بين مختلف المجموعات الاتنية في التبت".

ويرى الخبراء ان تعيين ضابط سابق جاكما على التبت يشير الى ان الصين باتت تنظر الى التبت من زاوية السيطرة العسكرية."

وكانت تظاهرات واضطرابات اندلعت في لاسا والمناطق التي تسكنها اقلية تبتية اسفرت عن 21 قتيلا بحسب بكين، واكثر من مئتي قتيل بحسب المعارضين التبتيين في المنفى، والذين يتخذون من الهند مقرا لهم.

واعلنت الحكومة الصينية اعتقال ما لا يقل عن 5700 شخص في اعقاب الصدامات، حيث اودع العديد من الرهبان البوذيين السجن.

وتؤكد بكين ان التبت جزء من الصين منذ القرن الثالث عشر، لكن المعارضين في المنفى يرفضن ذلك.

ويعيش الدلاي لاما الزعيم الروحي لبوذيي التبت في المنفى في الهند منذ ان هرب من التيبت بعد فشل انتفاضة مناهضة للصين في لاسا عام 1959.