ذهبا لاصطياد البط فأثارا ذعرا نوويا

بطة طائرة
التعليق على الصورة،

الرجلان وهما عاملان بالمصنع كانا يصطادن البط في يود العطلة

أثار اثنان من صيادي البط البري حالة تأهب أمني في مصنع لتجميع الأسلحة النووية في أماريلو بولاية تكساس الأمريكية.

وقرر مسؤولون في المصنع اغلاقه بعد ان تلقوا تقارير بشأن وجود افراد يتخفون في ملابس مموهة قرب المصنع.

وسرعان ما تبين أن الرجلين من موظفي المصنع قررا تمضية يوم راحة والاستمتاع بصيد الطيور.

وقال مسؤول في المصنع إن المصنع "أغلق لفترة وجيزة كاجراء احترازي". وقال مأمور الشرطة في المنطقة "إنهما لم يفعلا سوى ما يفعله الناس هنا".

وقد تم العثور فيما بعد على الرجلين اللذين أثارا حالة التأهب الأمني في المصنع، في حقل قريب وكانا يقومان بنصب شراك لاصطياد البط البري، وكانا يحملان بنادق صيد ويرتديان ملابس مموهة.

وقال المسؤولون في المصنع انهم لا يعتزمون التقديم بشكوى ضد الرجلين اللذين ثبت أن لديهما تصريحا من مالك الأرض بالصيد فيها.