الرئيس السلفادوري يعتذر عن انتهاكات الحرب الاهلية

  • ايمليو سان بدرو
  • بي بي سي
موريسيو فونس
التعليق على الصورة،

اعتذار الرئيس السلفادوري غير مسبوق

اعتذر الرئيس السلفادوري موريسيو فونس عن انتهاكات حقوق الانسان التي ارتكبتها الدولة خلال الحرب الاهلية في البلاد التي استمرت 12 عاما.

وذلك اول اعتذار رسمي من رئيس للبلاد منذ نهاية الحرب الاهلية عام 1992.

وقال الرئيس فونس ان السلطات اليمينية التي حكمت البلاد انذاك ارتكبت انتهاكات صارخة لحقوق الانسان.

كما قال ان الحكومة انتهكت ايضا دستور البلاد بممارساتها تلك.

وفي احتفال بالذكرى 18 لنهاية الصراع قال الرئيس السلفادوري: "باسم دولة السلفادور استميحكم عذرا".

وستكون تلك الكلمات ـ وهي الاولى التي ينطق بها رئيس للسلفادور ـ محل ترحيب من عائلات 75 الفا من الضحايا قتلوا في الحرب.

الا ان الرئيس موريسيو فونس، الذي يمثل حزب حركة التمرد الماركسية السابقة FMLN سيتعرض للانتقاد لانه لم يعتذر كذلك عن الانتهاكات التي ارتكبها المتمردون خلال الحرب.