علي بابا تنتقد "ياهو" لموقفه من الصين

شعار ياهو الصين
التعليق على الصورة،

هناك انباء بان ياهو تعرض ايضا لهجمات في الصين

وصف شريك ياهو في الصين موقف محرك البحث العملاق بانه "غير مسؤول" لدعمه جوجل في نزاعه مع بكين بشأن هجمات اليكترونية مزعومة.

وقالت شركة ياهو انها "منحازة" لموقف جوجل بان انتهاك خصوصية الانترنت امر مثير للقلق ويستحق معارضته.

الا ان متحدثا باسم مجموعة علي بابا قال السبت ان شركته "لا تتفق مع هذا الراي".

وحاولت الصين التقليل من شأن تهديد جوجل بالانسحاب من الصين بسبب هجمات القراصنة والرقابة.

وفيما يصفه المراقبون بخطوة غير عادية، قالت وزارة الخارجية الامريكية الجمعة انها ستتقدم باحتجاج رسمي للحكومة الصينية حول الامر وتطلب توضيحات بشانه.

وكانت شركة ياهو اغلقت مكاتبها في الصين قبل عدة سنوات عندما باعت معظم اعمالها هناك لمجموعة علي بابا، التي تملك ياهو 39 في المئة من اسهمها.

وتدير تلك المجموعة موقع تاوباو، اكبر موقع تجارة تجزئة اليكتروني في الصين، واكبر موقع للتجارة الاليكترونية في الصين: علي بابا دوت كوم.

تخطى البودكاست وواصل القراءة
البودكاست
تغيير بسيط (A Simple Change)

تغيير بسيط: ما علاقة سلة مشترياتك بتغير المناخ؟

الحلقات

البودكاست نهاية

وكانت متحدثة باسم ياهو قالت الاربعاء ان الشركة تدين "اي محاولات للتسلل الى شبكات الشركات للحصول على بيانات مستخدميها".

وتفيد الانباء بان موقع ياهو تعرض ايضا لهجمات القراصنة في الصين لكنه لم يعلق على الامر.

وقالت المتحدثة لصحيفة وول ستريت جورنال: "نتضامن مع وجهة النظر بان تلك الهجمات مثيرة للقلق ونعتقد ان انتهاك خصوصية المستخدمين امر يتعين علينا نحن رواد الانترنت ان نعارضه".

لكن المتحدث باسم مجموعة علي بابا، جون سبليش، قال السبت ان شركته "ابلغت ياهو ان بيانها بانها منحازة لموقف جوجل الذي اتخذه الاسبوع الماضي غير مسؤول لعدم وجود ادلة ثابتة".

واضاف: "مجموعة علي بابا لا تتفق مع وجهة النظر تلك".

ورفضت متحدثة باسم ياهو التعليق على احتمال ان تبيع الشركة نصيبها في الشريك الصيني.

في حين نفت متحدثة باسم جوجل الانباء الصينية التي تقول ان الشركة قررت بالفعل اغلاق موقعها جوجل دوت سي ان، واضافت جيسيكا باول ان الموقع "يعمل كالمعتاد".

وكانت شركة جوجل قالت يوم الثلاثاء ان الهجمات الاليكترونية المنطلقة من الصين وتستهدف انصار حقوق الانسان، وتشديد الرقابة، قد يجبرها على انهاء اعمالها في الصين.

واضافت انها ستجري محادثات مع الحكومة الصينية في الاسابيع المقبلة حول تشغيل محرك بحث غير مخترق ضمن ما تسمح به القوانين.

ويحظى جوجل حاليا بثلث سوق البحث الاليكتروني في الصين، لكنه في مرتبة اقل بكثير من منافسه الصين بايدو الذي يحظى بنسبة 60 في المئة.

ولدى الصين عدد من مستخدمي الانترنت ـ 350 مليون ـ اكبر من اي بلد في العالم وتوفر سوق بحث اليكتروني مغرية وصل حجمها العام الماضي الى مليار دولار.