استطلاعات الرأي تظهر تقدم يانوكوفيتش في انتخابات الرئاسة الاوكرانية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تصدر المعارض الاوكراني القريب من روسيا فيكتور يانوكوفيتش الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية الاوكرانية التي جرت الاحد.

وفي حال تأكدت نتائج استطلاعات الرأي هذه، سيتواجه مع رئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو في دورة ثانية تنظم في السابع من فبراير/ شباط المقبل وفقا لاستطلاعين للراي اجريا لدى الخروج من مكاتب التصويت.

وحصل يانوكوفيتش على 32 في المائة من الاصوات وتيموشينكو على 27 في المائة في الدورة الاولى وفقا لاستطلاع اجرته مؤسسة المبادرات الديموقراطية.

واشار الاستطلاع الثاني الذي اجرته شركة جي.اف.كي-اوكرانيا الى حصول يانوكوفيتش على 35 في المائة من الاصوات وتيموشينكو على 26 في المائة.

ويلزم لتحقيق الفوز في الجولة الأولى الحصول على 50 في المائة من أصوات.

وفي اول تعليق لها بعد ظهور النتائج الاولية لدورة الاقتراع الاولى، قالت تيموشينكو انها لا تزال متفائلة بامكانية الانتصار في الجولة الثانية.

ومن جانبه، أعلن حليف مقرب لزعيم المعارضة الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش ان فرصته في الفوز في الانتخابات الرئاسية التي جرت جولتها الاولى في اوكرانيا تصل الى 100 في المائة في اعقاب تقدمه في نتائج استطلاع اراء الناخبين الخارجين لتوهم من مراكز الاقتراع.

الا ان نائب رئيس الوزراء اوليكساندر تورشينوف، والذي يعد حليفا قريبا من تيموشنكو "ان الاستنتاج الرئيسي من نتاج استطلاعات الرأي انه وبرغم الانتصار البسيط لمنافسنا في الجولة الاولى، فان رئيسنا المقبل هو يوليا تيموشنكو".

وقد أدلي الناخبون الاوكرانيون الأحد بأصواتهم لانتخاب رئيس جديد للبلاد وسط شعور بالاحباط بسبب تقاعس بطل الثورة البرتقالية عام 2004 فيكتور يوتشكنو، في الوفاء بوعوده مما يجعل فرصة اعادة انتخابه محدودة للغاية حسبما يرى المحللون.

في المقابل، يتنافس خصمان رئيسيان هما يانوكوفيتش القريب من موسكو والذي يتقدم استطلاعات الرأي، ورئيسة الوزراء يوليا تيموشنكو وهي أحد وجوه الثورة البرتقالية، وتعتبر اقرب الى اوروبا رغم اعتزامها تبني سياسة المهادنة مع روسيا.ناخبين.

ويتوقع صدور أولى النتائج لدى الخروج من مراكز الاقتراع مع انتهاء العملية الانتخابية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك