الشرطة الألمانية تبحث عن المسافر المشبوه

شرطة ألمانية
التعليق على الصورة،

حوالي ألف شرطي بحثوا عن المسافر الليلة الماضية

لا تزال الشرطة الألمانية تطارد المسافر الذي اختفت آثاره بعد أن بين فحص حاسوبه النقال آثار متفجرات في مطار ميونيخ، مما تسبب في إغلاق جزء من المطار لمدة ساعات أمس الأربعاء.

وقضى حوالي 1000 رجل أمن الليلة الفائتة في البحث عن المسافر الذي اختفى مع حاسوبه النقال بعد أن أطلق جهاز المسح الذي فحص الحاسوب من خلاله إشارة الإنذار.

وقال متحدث باسم الشرطة إن المسافر ربما لم يكن يدرك أن عليه الخضوع لفحوص إضافية.

يذكر أن مطارات حول العالم قد وضعت في حالة طوارئ إثر محاولة تفجير طائرة متجهة من العاصمة امستردام الى ديترويت في الولايات المتحدة.

وتصل وزيرة الأمن الداخلي الأمريكية جانيت نابوليتانو إلى إسبانيا الخميس لمناقشة الإجارءات الأمنية في مطارات الإتحاد الأوروبي.

ثغرات في الإجراءات الأمنية

وقال اتحاد الشرطة الألماني إن الحادث الذي وقع الأربعاء غير مقبول وإن هناك حاجة لإجراء تحقيق شامل في الإجراءات الأمنية في المطارات الألمانية.

وقال سكرتير الإتحاد يوزيف شورينج "اذا كنت تفحص شخصا فيجب أن تكون قادرا على الإمساك به عند الضرورة".

وأدى الحادث إلى تأخير أو إلغاء 60 رحلة جوية.

وذكرت التقارير الأولية أنه عثر على آثار متفجرات خلال فحص الحاسوب، ولكن المتحدث باسم الشرطة الإتحادية قال لاحقا إن الإنذار ليس بالضرورة مرتبطا بوجود متفجرات، بل قد تكون مواد كيماوية أخرى كالعطور قد تسببت بتشويش جهاز المسح.

وتقول الشرطة انه كانت هناك ضرورة لفحوص إضافية ولكن المسافر الذي قد يكون في عجلة من أمره غادر على عجل قبل أن يتسنى فحصه.