إدانة خطط الاستمرار باعتقال نزلاء جوانتانامو بدون محاكمة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

انتقد اتحاد الحريات المدنية الأمريكية التوصية باستمرار احتجاز 47 من المعتقلين في جوانتانامو إلى أجل غير مسمَّى، وبدون إخضاعهم لمحاكمة.

وقال أنتوني روميرو، المدير التنفيذي للاتحاد المذكور: "إن مواصلة احتجاز المعتقلين سيجعل من أمر إغلاق المعتقل مجرّّد لفتة رمزية".

وكان مسؤولون في وزارة العدل الأمريكية قد قالوا إن المحتجزين في جوانتانامو هم من الخطورة إلى درجة تحول دون إطلاق سراحهم، كما أنه لا يمكن محاكمتهم "لأنه يصعب استخدام الأدلة ضدهم أمام محكمة أمريكية".

وهكذا، فقد أوصت اللجنة المكلفة بمتابعة الملف بضرورة أن تستمر السلطات باحتجاز 47 من المعتقلين في المعسكر الأمريكي في كوبا إلى أجل غير مسمَّى، وبدون إخضاعهم لمحاكمة.

رهن الاعتقال

جوانتانامو

تسببت المعارضة لخطط إغلاق جوانتانامو بعدم التزام إدارة أوباما بقرارها السابق بهذا الشأن

وكانت تلك هي المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤولون أمريكيون عن بقاء عدد محدد من المعتقلين لدى سلطات بلادهم رهن الاعتقال بدون محاكمة.

وقامت الإدارة الأمريكية خلال الأشهر الماضية بالطلب من 35 شخصا بالمثول أمام محاكم مدنية أو عسكرية.

إن مواصلة احتجاز المعتقلين سيجعل من أمر إغلاق المعتقل مجرّّد لفتة رمزية

أنتوني روميرو، المدير التنفيذي لنقابة الحريات المدنية الأمريكية

وقد تزامن صدور التوصية أمس مع مرور الموعد الذي كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد حدده لإغلاق المعتقل في 22 يناير/ كانون الثاني الجاري.

نقل المعتقلين

وكان مجلس الشيوخ قد وضع نظاما يسمح بنقل بعض المعتقلين الذين ستتم محاكمتهم أمام محاكم أمريكية، ويمنع نقل أؤلئك الذين سيتم احتجازهم بشكل دائم دون محاكمة.

وقال مراسل بي بي سي، آدم بروكس، إن قرار اللجنة الأمريكية أثار استياء الجماعات المدافعة عن الحريات العامة، وأغضب بعض أنصار أوباما الذين توقعوا أن يقوم بإنهاء حالات الاعتقال بدون محاكمة.

من جانبه قال مسؤول في البيت الأبيض "إن قرار اللجنة هو مجرد توصية، وأن للرئيس أوباما الحق بقبولها أو برفضها".

مراجعة

يُشار إلى أن توصيات اللجنة ستخضع لمراجعة مجلس الأمن القومي.

وكان أكثر من 40 من المعتقلين السابقين في جوانتانامو قد تم نقلهم إلى خارج المعتقل خلال السنة الأولى من رئاسة أوباما.

وقد أدت المعارضة الداخلية الشديدة لخطط إغلاق جوانتانامو إلى عرقلة تطبيق خطة أوباما بهذا الشأن في الموعد المحدد، وذلك بسبب مخاوف من القيام بنقل بعض المعتقلين إلى داخل الأراضي الأمريكية.

إن قرار اللجنة هو مجرد توصية، وأن للرئيس أوباما الحق بقبولها أو برفضها

مسؤول في البيت الأبيض

ولا تزال قيد اللدراسة خطط تقضي بترحيل بعض المعتقلين، الذين ستتم محاكمتهم، إلى سجن شديد الحراسة في ولاية ألينوي.

30 يمني

وذكرت جريدة واشنطن بوست الأمريكية أن اللجنة المذكورة قد أوصت في الوقت ذاته بالإفراج عن 80 معتقلا آخر، بينهم 30 يمنيا، يمكن أن يطلق سراحهم بشكل فوري.

ونقلت الجريدة عن اللجنة قولها إن الإفراج عن 30 يمنيا آخرين سيكون مشروطا بتحسن الأوضاع الأمنية.

وقد قامت واشنطن بتعليق خطط إعادة المعتقلين اليمنيين إلى بلدهم في أعقاب محاولة التفجير الفاشلة لطائرة فوق مدينة ديترويت الأمريكية مؤخرا، والتي قام بها النيجيري عمر فاروق عبد المطلب الذي قيل إنه تلقى تدريبات في اليمن.

ويشكِّل المعتقلون اليمنيون حوالي نصف المعتقلين الباقين في جوانتنامو.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك