الخطوط الجوية النيوزيلندية توفر اسرة على متن طائراتها

يتعين دفع مقابل المقاعد الثلاثة للاستلقاء
التعليق على الصورة،

يتعين دفع مقابل المقاعد الثلاثة للاستلقاء

كشفت الخطوط الجوية النيوزيلندية عما تسميه اهم انجاز في مجال راحة المسافرين على متن الطائرات منذ 20 عاما، وهو توفير اسرة للراغبين في الاستلقاء او الخلود للنوم خلال رحلاتها الطويلة.

ويتشكل السرير على متن طائرات الشركة برفع ثلاثة مواضع للقدمين الى مستوى المقاعد المقابلة لتلتحم بها، ويضاف الى ذلك غطاء ووسادتان.

وسيتعين على من يريد الاستمتاع بـ"سكاي كاوتش"، أو "أريكة السماء"، دفع مقابل المقاعد الثلاثة. وهي متوفرة في الدرجة العادية او الاقتصادية.

وسيصبح استخدام "أرائك السماء" ممكنا ابتداء من ابريل نيسان المقبل على الرحلات من اوكلاند الى لندن، والمارة بلوس آنجلس.

وعرفت شركة الطيران النيوزيلندية بميولاتها الابداعية عندما اطلقت حملة أمان على متن رحلاتها تسترعي الانتباه، حيث انتشرت كالنار في الهشيم على الشبكة العنكبوتية.

ولم يرتد المضيفون والمضيفات المشاركون في الشريط اية ملابس، بل رسمت على اجسادهم ملابس بصباغات ملونة، مما جعلهم يظهرون كدمى مرسومة بالكمبيوتر برؤوس بشرية حقيقية.

التعليق على الصورة،

مشهد من شريط الشركة للامان على متن رحلاتها

وقال روب فايف المدير التنفيذي لشركة الطيران النيوزيلاندية ان "أريكة السماء" من صنع مصممي الشركة ومهندسيها الذين ينوون تحويل مقاعد ربع اسطول الشركة المخصص للرحلات الطويلة الى "ارائك السماء".

وقال فايف: "لقد اصبح الحلم حقيقة، بل حقيقة يمكن اقتسامها مع رفيق الرحلة، لكن يمنع نزع الثياب وشكرا."

وستشغل "الاسرة" الصفوف الاحد عشر الاولى من البوينغ 777-300 التي اقتنتها الشركة مؤخرا.

وتفكر الشركة في تقاضي نصف سعر المقعد الثالث فقط، اضافة الى سعر المقعدين الآخرين.

وعلى سبيل المثال، ستكلف الاريكة زوجين مسافرين الى لندن ذهابا وايابا 5400 دولار لكل منهما.

يذكر ان الخطوط النيوزيلندية كانت مشرفة على الافلاس في 2001، لكن الحكومة انقذتها بشراء 75 بالمئة منها.